إنسانيةسياسي محلي

مجلس الأمن يجدد التصويت اليوم على تمديد إدخال المساعدات عبر الحدود

يصوت مجلس الأمن الدولي اليوم، مجدداً على تمديد آلية إدخال المساعدات إلى سوريا عبر الحدود، بعد الفيتو الروسي الصيني الأخير على المشروع الألماني البلجيكي.

وطرحت ألمانيا وبلجيكا مشروع قرارٍ جديد لشركائهما، يعرض الإبقاء على معبر واحد بدل المعبرين المعتمدين حتى انتهاء الآلية الماضية.

وقال وزير الخارجية الألماني “مايكو هاس” اليوم، “نأسف بشدة لأن تمديد القرار المتعلق بالمساعدة عبر الحدود إلى مجلس الأمن الدولي قد تمت عرقلته مرة أخرى أمس الجمعة بسبب الفيتو الروسي والصيني”.

واعتبر “هاس”، ما قامت به روسيا والصين بأنه “خبر سيئ لملايين السكان في شمال سوريا”، داعيا الدولتين إلى “الكف عن عرقلة التسوية”.

وأشار نص حصلت عليه وكالة الصحافة الفرنسية، إلى الإبقاء على معبر باب الهوى الحدودي مفتوحا لمدة 12 شهرًا حتى 10 تموز 2021.

وسخر مراقبون من ادعاءات روسيا بأن القرار ينتهك السيادة السورية، متسائلين عن أية سيادة تتحدث روسيا بينما تتحرك على الأراضي السورية قوات ومليشيات من دول مختلفة دون أن يجرؤ النظام على منعها، عدا القصف الإسرائيلي المتكرر لمواقع النظام وإيران دون أي رد.

وكانت روسيا والصين عارضتا مشروع القرار الألماني البلجيكي مرتين آخرها الجمعة، في محاولة منهما لإضفاء شرعية على نظام الأسد، وحرمان ملايين المدنيين في الشمال السوري من المساعدات الأممية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى