سياسي محليمحلية

النظام يصدر قانون “سرقة مقننة” من جيوب السوريين القادمين من الخارج

أصدر النظام اليوم، قراراً وصفه ناشطون بأنه “سرقة مقننة” لدعم اقتصاد النظام المتهدور وذلك بإلزام الوافدين إلى سوريا من السوريين، بتصريف ١٠٠ دولار أمريكي لليرة السورية، وبسعر المصرف المركزي.

جاء ذلك في بيان صادر عن رئيس مجلس الوزراء “حسين عرنوس” بإلزام صرف 100 دولار أمريكي أو ما يعادلها من العملات الأجنبية الأخرى للعملة السورية بسعر صرف ما يعادل نصف سعره الحقيقي في السوق السوداء”.

وأضاف أن “القرار يبدأ تنفيذه اعتباراً من بداية الشهر المقبل آب، وأنه أعفى المواطنين السوريين ومن في حكمهم الذين لم يبلغوا الثامنة عشرة من العمر، وسائقي الشاحنات والسيارات العامة”.

يذكر أن المصرف المركزي يسعر صرف العملة بقيمة 1250 ليرة للدولار الأمريكي الواحد، اعتباراً من تاريخ 17 حزيران الماضي، بعدما كان محدداً بـ 700 ليرة، منذ يوم 26 آذار الفائت.

وتشهد الليرة السورية هبوطاً حاداً في أسعارها مقابل العملات الأجنبية، بالتزامن مع قانون قيصر، وقد أعربت الولايات المتحدة في تصريحات سابقة أن نظام الأسد هو من يقف وراء الانهيار الاقتصادي في سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى