سياسي دولي

إيقاف مشتبه به بقضية اغتصاب الطفل السوري في لبنان

صورة تعبيرية

أوقف الأمن اللبناني مشبتهاً به في قضية اغتصاب الطفل السوري التي هزت الرأي العام، فيما أصدر مذكرات بحث وتوقيف بحق باقي المتورطين.

و بحسب إعلان المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان على الفيسبوك فإنها “حددت هوية الطفل السوري الذي كان ضحيةً لاعتداء جنسي من قبل عدد من الشبان، وفق مقطع فيديو جرى تداوله على عدد من المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام”.

وأضافت أنه “نتيجة الاستقصاءات والتحريات، توصلت مفرزة زحلة القضائية في وحدة الشرطة القضائية إلى تحديد هوية الضحية، وهو سوري الجنسية من مواليد العام 2007”.

وأشارت إلى أنه بعد “الاستماع إليه أفاد أنه ومنذ حوالي السنتين، وخلال عمله في معصرة للزيتون أقدم 8 أشخاص من الجنسية اللبنانية على التحرش الجنسي به وممارسة أفعال منافية للحشمة معه”.

ونوّهت إلى أنه “تم اتخاذ صفة الادعاء الشخصي بحق المشتبه بهم بجرم اغتصاب وتحرش جنسي، كما جرى عرض القاصر على لجنة طبية شرعية”.

وأكدت على أنه تم إيقاف مشتبه به وإيداعه في مكتب مكافحة الاتجار بالأشخاص وحماية الآداب في وحدة الشرطة القضائية، وتم تعميم بلاغات بحث وتحرٍ بحق المتورطين، بناء على إشارة القضاء المختص”.

وتعرّض الطفل (م . ح) والبالغ من العمر ١٣ عاماً للتحرّش والاغتصاب المتكرر من قبل مجموعة من ثلاثة شبان لبنانيين، وسط تعذيبٍ نفسيٍّ وجسديٍّ، وفقاً لوسائل الإعلام.

الجدير ذكره أن اللاجئين السوريين في لبنان يعانون ظروفاً معيشية صعبة، حيث اتهمت منظمة “العفو الدولية” السلطات اللبنانية بتعمدها الضغط على السوريين للعودة إلى سوريا، عقب انتشار الحملات العنصرية واتباع سياسات تقييدية وفرض حظر التجول في بعض المناطق والمداهمة المتواصلة للمخيمات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى