بيانات - تعاميم - قرارات

مجالس محلية بريف حلب تدعو للتعامل بالليرة التركية مع التدهور الكبيرة بالعملة السورية

 

مجالس محلية بريف حلب تدعو للتعامل بالليرة التركية مع التدهور الكبيرة بالعملة السورية

 

خاص ـ شاهد

دعا كل من المجلس المحلي لمدينة مارع والمجلس المحلي لمدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، الأحد، لجملة من التوصيات فيما يخص التعامل بالليرة التركية بدلاً من الليرة السورية في الشمال السوري.

وقال مسؤول المكتب الإعلامي في المجلس المحلي لمدينة مارع “عمر زارع” لوكالة شاهد، إن المجلس أصدر نصائح للمدنيين بالتعامل بغير العملة السورية بسبب انهيار العملية السورية الكبير”.

وأضاف بأن “البيان يحث المواطنين على تثبيت الأسعار ومحاولة التعامل بالقدر الممكن بالعملة التركية بدلاً من الليرة السورية”.

وأشار “زارع” فيما يخص اعتماد الليرة التركية بشكل كامل بدلاً من الليرة السورية، إلى أن هذا قرارٌ سيادي يكون عن طريق الحكومة المؤقتة بعد التشاور مع الوزارات المختصة ووضع خطة كاملة فيما يسهل عملية استبدال العملة”.

ودعى المجلس المحلي في مدينة مارع في بيانه إلى “تثبيت أسعار البضائع والاتفاقات المالية الصّغيرة والمتوسطة باللّيرة التّركية، والكبيرة بالدّولار الأمريكي.

وتابع البيان أن “على أرباب العمل تثبيت أجور العمال اليومية في مهن البناء والمهن المشابه باللّيرة التّركية”.

وفيما يخص المزارعين فحث المجلس على “تثبيت أجور عمال اليومية باللّيرة التّركية وبما يرضى الله، وكذلك تثبيت أسعار المحاصيل بها”.

ونوّه البيان إلى “ضرورة الحث على التّسامح فيما بين المواطنين، ريثما يستقر الوضع المالي بثبوت سعر صرف اللّيرة السّورية، أو اعتماد اللّيرة التّركية عملة بديلة بشكل دائم”.

وأصدرت اللجنة التموينية في المجلس المحلي لمدينة اعزاز بريف حلب الشمالي بياناً مشابهاً دعا إلى تثبيت الأسعار بالليرة التركية للعمال والمهن المختلفة “.

وسبق أن أكد وزير المالية في الحكومة السورية المؤقتة الدكتور “عبد الحكيم المصري” لوكالة شاهد، أن أكبر معوّق لعدم إمكانية استبدال العملية السورية بالتركية في الشمال السوري حتى الآن هو أن المنطقة لا تخضع بشكل كامل للحكومة المؤقتة، فيوجد “تحرير الشام بإدلب وريفها، مع حكومة خاصة تدير تلك المناطق”.

وستعلن الولايات المتحدة الامريكية عن حزمة من العقوبات على النظام السوري وداعميه منتصف حزيران الجاري ضمن قانون “قيصر”.

الجدير ذكره أن قيمة الليرة السورية انخفضت أمام العملات الأجنبية لتصل لحاجز الـ 2700 ليرة مقابل الدولار الواحد، بالتزامن مع تصاعد الخلافات بين حكومة النظام ورجل الأعمال رامي مخلوف، على خلفية ضرائب وغرامات مالية مترتبة على شركاته واقتراب تطبيق قانون قيصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى