سياسي دولي

مدنيون في لبنان يتظاهرون رفضا للأوضاع المعيشية والاقتصادية

صورة منقولة

أصيب 35 متظاهرا وأحد عناصر الأمن اللبناني، السبت، جراء مواجهات وقعت بين متظاهرين وعناصر من الأمن أمام مقر البرلمان، وسط العاصمة اللبنانية بيروت.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن مراسلها، بأن مئات اللبنانيين تظاهروا في “ساحة الشهداء” وأمام مقر البرلمان وسط بيروت، رفضا للأوضاع الاقتصادية التي تخيم على البلاد، وللمطالبة بانتخابات نيابية مبكرة.

ووأضاف مراسل الأناضول، أن بعض المتظاهرين أقدموا على كسر زجاج أحد المتاجر الملاصقة لمقر البرلمان، فتدخلت قوات الأمن على الفور، وأطلقت الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع في الهواء لتفريق المحتجين.

وأردفت الوكالة في تقريرها، أن الصليب الأحمر اللبناني، أعلن في تغريدة عبر “تويتر”، إن فرقه نقلت 9 جرحى من المتظاهرين إلى المستشفيات، وقدمت الإسعاف ميدانيا لـ26 مصابا، دون تفاصيل أكثر عن حالتهم الصحية وأصيب أحد عناصر مكافحة الشغب بعد رشق المتظاهرين لعناصر الأمن أمام مدخل البرلمان بالحجارة، وفق المراسل.

فيما قالت قوى الأمن في تغريدة: “يجري التعرض للأملاك الخاصة والعامة، لذلك تطلب المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي من المواطنين السلميين، الانسحاب من الأمكنة التي تجري فيها أعمال شغب، حفاظا على سلامتهم”.

وبحسب مراسل الأناضول، توجّهت مجموعات داعمة لـ”حزب الله”، باتجاه المحتجين في “ساحة الشهداء”، وهي تهتف شعارات طائفية “شيعة، شيعة” و”لبيك يا حسين” و”مناصرة لسلاح الحزب”، وذلك على خلفية مطالبة المحتجين بنزع سلاح الحزب حيث عملت قوات من الجيش اللبناني بالانتشار لمنع تقدم مجموعات الحزب للتخفيف من التوتر.

ورفع المتظاهرون شعارات رافضة للأوضاع المعيشية والاقتصادية التي وصلت إليها البلاد، مع الارتفاع بسعر صرف الدولار، واحتجاجا على الغلاء المستشري الذي طال المواد الاستهلاكية اليومية للمواطن اللبناني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى