سياسي محلي

صحيفة بريطانية: قيصر يشعل اللاذقية وتواسط روسي للتهدئة

 

صحيفة بريطانية: قيصر يشعل اللاذقية وتواسط روسي للتهدئة

 

كشفت صحيفة بريطانية عن انتقال الخلاف بين رامي مخلوف وبشار الأسد إلى مستوى جديد طائفي، بين عائلات كبيرة في اللاذقية، بالتزامن مع اقتراب تطبيق قانون قيصر.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة “ليفانت نيوز” البريطانية، الأربعاء، فإن الخلاف بين الأسد ومخلوف على خلفية قضية سيريتيل، انتقل إلى مستويات جديدة أكثر تعقيداً”.

وأضافت أن “”بشار الأسد” طلب معونة رجال الدين العلويين، والذين أجروا عدة اجتماعات مع أمناء الشعب الحزبية، ورؤساء الأفرع الأمنية في طرطوس واللاذقية لحل الأزمة”.

وأشارت إلى أن “التصعيد جارٍ بين الحاضنة الشعبية لبشار الأسد في اللاذقية ومحيطها، والحاضنة الشعبية لرامي مخلوف في محيط جبلة والقرداحة، تحديداً قرى بيت ياشوط، القصيلبية، زاما، راس العين، وعين شقاق، حيث ينتشر مؤيّدو الأخير في الشوارع ليل نهار، ويكيلون الشتائم لبشار الأسد وآل الأخرس”.

وأوضحت الصحيفة بأن “الروس حاولوا مراراً التدخّل لاحتواء الموقف، والتقوا وجهاء في حميميم لهذا الغرض”.

وتحدثت الصحيفة بأن “رامي مخلوف ليس باللقمة السائغة فإن معظم رؤساء المفارز الأمنية في كلّ هذه المناطق يدينون بالولاء لرامي مخلوف، كما أنّهم كانوا يتلقّون منه مساعدات مالية، وبينهم عائلات علوية عريقة منحازة لآل مخلوف ضدّ آل الأسد، ومن بينهم عائلات: جديد، خضور، هواش، عدرا وعائلة حيدر”.

ونقلت مصادر الصحيفة أن “اجتماع الروس مع الوجهاء العلويين جرى الأسبوع الماضي في حميميم وتمّ خلاله إبلاغهم أن سوريا مقبلة على مرحلة جديدة، وأنّ عليهم إقناع أبنائهم من المسؤولين والضباط، وأفراد الجيش بذلك، مقابل الحصول على حماية الروس مستقبلاً”.

وسبق أن أصدرت حكومة نظام الأسد قراراً بالحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة لرامي مخلوف وزوجته وعائلته، ومنعه من السفر أيضاً، على وقع خلاف بينه وبين الهيئة العامة للاتصالات بسبب تهرب “ضريبي” تبلغ قيمته حوالي 200 مليار ليرة سورية.

الجدير ذكره أن الولايات المتحدة مقبلة على تطبيق قانون “قيصر” منتصف الشهر الجاري والذي اعتبره ناشطون اقتراباً لموعد محاسبة النظام وداعميه بشكل حقيقي، في ظل الأزمات الاقتصادية التي يعيشها النظام مؤخراً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى