محلية

“أدفع مقابل صورة لك في منزلك” قانون جديد للنظام داخل مناطق سيطرته

“أدفع مقابل صورة لك في منزلك” قانون جديد للنظام داخل مناطق سيطرته

 

أصدر نظام الأسد قراراً جديداً في محافظة حلب يحد من التصوير داخل مناطق سيطرته في الأماكن العامة وحتى الخاصة كالمنازل والمحال وصالات الأفراح، ويشمل القرار مستخدمي الهواتف النقالة والكاميرات الفوتوغرافية حيث لاقى القرار سخرية وانتقاداً من السكان المحليين واتهم البعض القرار أنه بهدف السرقة فقط.

حيث أصدرت ما تسمى”الجمعية الحرفية للمصورين في محافظة حلب” الجمعة، قراراً يمنع التصوير في الأماكن العامة “والخاصة” إلا بعد الحصول على بطاقة صادرة عن الجمعية بتكلفة 25500 ليرة سورية.

وتضمن القرار نوعان من البطاقات الأولى تسلم للمصورين من أصحاب مهنة التصوير ويحصل على شهادة حرفية وبطاقة تعتبر بمثابة رخصة له، والنوع الثاني لمصوري الجولات في الأماكن العامة والخاصة يعرض نوع من تصويره على الجمعية ومن ثم يحصل على بطاقة تخوله من التصوير.

وعن طريق الحصول على البطاقة جاء في القرار، إن تكلفة إصدار البطاقة تبلغ بحسب حفّار 25500 ليرة سورية وهي صادرة عن الاتحاد العام في دمشق، وذكر أنه بمجرد إصدار البطاقة للمصوّر فإنه ينتسب تلقائياً للجمعية الحرفية للمصورين.

وختمت الجمعية قرارها بوصف من يصور نفسه أو أطفاله في الأماكن العامة والخاصة كالمنازل والمدارس والمطاعم وصالات الأفراح بـ “المتطفلين على المهنة”.

وتعمل قوات النظام وميلشياته بشكل متكرر ومتعمد على سرقة الأثاث والمنازل “التفيش” وفرض أتاوات مالية على من يقطن داخل مناطق سيطرتها في ظل التدهور الاقتصادي الذي تشهده عائلة الأسد وتضخم الخلاف بينهم وبين ابن خاله رامي مخلوف مؤخراً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى