محلية

الولايات المتحدة: روسيا وإيران قتلتا عدداً لا يحصى من أطفال سوريا

اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية، الأربعاء، روسيا وإيران بقتل عدد لا يحصى من أطفال سوريا، ويواصلان تعريض حياة المدنيين للخطر من خلال دعم بشار الأسد.

جاء ذلك في كلمة كيلي كرافت، مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، خلال جلسة مجلس الأمن التي عقدت للنقاش بشأن حماية المدنيين في النزاعات المسلحة.

وذكرت وكالة الأناضول أن كرافت قالت خلال الجلسة، إن نظام الأسد يواصل مع حلفائه العسكريين، روسيا وإيران، تعريض حياة المدنيين في سوريا للخطر، “فباستخدام البراميل المتفجرة والصواريخ قُتل عدد لا يحصى من الأطفال”.

وأكدت كرافت أن على جميع أطراف “النزاع” الالتزام بالقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان”.

وأثنت على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، لوقف إطلاق النار في كافة مناطق النزاعات بعد أزمة فيروس كورونا.

وارتكبت قوات النظام وروسيا والميليشيات الإيرانية والطائفية أفظع المجازر بحق الأطفال في سوريا، قتلاً وتعذيباً وتجويعاً، ومن أبرزها مجزرة الحولة بريف حمص الشمالي، والتي قُتل فيها 108 مدنياً، معظمهم أطفال ونساء، ذبحاً بالسكاكين وحراب البنادق، في 25 أيار 2012م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى