محلية

على الرغم من تضاعف المصابين بفيروس كورونا رسيماً.. النظام يرفع حظر التنقل والتجول في مناطق سيطرته

 

على الرغم من تضاعف المصابين بفيروس كورونا رسيماً.. النظام يرفع حظر التنقل والتجول في مناطق سيطرته

 

أعلن نظام الأسد عن رفعه لحظر التجول الليلي في مناطق سيطرته بالإضافة لإعادة السماح بالتنقل بين البلدات، على الرغم من الإعلان عن تضاعف أعداد المصابين بفيروس كورونا إلى 120 مصاب.

وعبّر عدد من الأهالي في صفحات موالية عن “انزعاجهم من القرار الجديد وخاصة بالتزامن مع ظهور حالات جديدة رسيمة”.

كما أن “مدير مشفى الأسد الجامعي أعلن عن إعادة العمليات العامة داخل المشفى إلى ما كانت عليه سابقاً في يوم الأحد القادم”.

وكان قد اقتصر عمل المشفى خلال الفترة السابقة على الحالات والعمليات الساخنة الإسعافية، وذلك نتيجة الإجراءات التي تتخذ للوقاية من فيروس كورونا.

ومنذ بدء تطبيق تخفيف الحظر الكلي، عادت الحركة إلى سابق عهدها في الأسواق والشوارع، مع ازدحام في بعض المرافق العامة كمراكز البريد ومؤسسات التجارة وبعض مديريات التربية.

وانتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي صور الزحام في عدد من المحافظات مع تعليقات منددة بها.

ومع القرار الأخير يكون النظام أوقف جميع الإجراءات الوقائية ما عدا إعادة فتح المساجد أمام المصلين وهو الأمر الذي يثير حفيظة عدد كبير من السوريين بالداخل.

وكانت وزارة الصحة في نظام الأسد أعلنت يوم أمس عن 20 حالة جديدة واليوم عن 15 حالة أخرى ما يثير تساؤلات حول رفع الحظر في هذا الوقت.

وتحدث ناشطون عن تخوفهم من هذه الإجراءات وخاصة مع ازدياد الأعداد حيث قالوا أن النظام يريد استعمال هذه الورقة لكسب التعاطف الدولي بالتزامن مع اقتراب موعد تطبيق قانون قيصر والذي سيشكل ضربة قاصمة للنظام.

الجدير ذكره أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” وقّع في ديسمبر / كانون الأول 2019 “قانون قيصر لحماية المدنيين السوريين” الذي يقضي بفرض عقوبات على نظام الأسد وداعميه، بسبب جرائم الحرب التي ارتكبوها في البلاد، وأنه سيبدأ التنفيذ بتاريخ 8 حزيران القادم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى