سياسي محلي

عائلة الأسد تتفكك والسبب “المال”

قال دريد الأسد ابن عم رأس النظام السوري رفعت، السبت، إن عائلته تنأى بنفسها عن الأحداث التي تدور داخل سوريا، عقب الخلافات التي نشبت بين رامي ومخلوف والنظام على خلفية ضرائب مالية مترتبة على شركة “سيرتيل”

يأتي هذا بعد أيام من تصريح إيهاب مخلوف شقيق رامي، أنه قدّم استقالته من مجلس إدارة شركة سيريتيل دون ضغوط من أي جهة، محملا أخاه مسؤولية الاستقالة.

وأضاف في تصريحه المنشور على صفحته في الفيسبوك، أن خلافه مع أخيه رامي حول تعاطي الأخير مع الإعلام والملف القانوني والمالي مع الطاقم الحكومي هو السبب الحقيقي وراء الاستقالة”.

الجدير بالذكر بأن حكومة نظام الأسد أصدرت قراراً بالحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة لرامي مخلوف وزوجته وعائلته، ومنعه من السفر أيضاً، على وقع خلاف بينه وبين الهيئة العامة للاتصالات بسبب تهرب “ضريبي” تبلغ قيمته حوالي 200 مليار ليرة، كما قيل.

ويعتبر مخلوف من أكبر رجال الأعمال التابعين للنظام السوري، واستفاد من صلة القرابة التي تربطه بالأسد في تشكيل ثروة كبيرة، وكان أحد أبرز رموز الفساد التي هاجمتها المظاهرات في سوريا بعد اندلاع الثورة بالبلاد في آذار 2011.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى