غير مصنفميدانية

اغتيال عنصر من النظام وتجدد الاشتباكات في درعا البلد

صورة تعبيرية

اغتال مجهولون السبت، أحد عناصر “الأمن العسكري” قرب بلدة ناحتة بريف درعا، في حين هاجم مجموعة من الشبان مقرا للنظام في درعا البلد.

وقالت مصادر محلية إن “مجهولين أطلقوا النار على أحد العنصر في الأمن العسكري “عبدو عبد الله الحراكي” قرب بلدة ناحتة بريف درعا الشرقي.

وفي سياق آخر تحدثت المصادر ذاتها عن شن عدد من الشبان في درعا البلد، هجومًا على مواقع تابعة لمجموعة محلّية يتزعّمها القيادي المنضم للأمن العسكري “مصطفى قاسم المسالمة” الملقب بـ “الكسم”، عند دوار الكازية في درعا البلد.

وأضافت أن “الاشتباكات استمرت لقرابة الساعة، حيث استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، بما فيها القذائف الصاروخية RPG، دون معرفة نتائج الهجوم”.

وجاء الهجوم على مجموعة “الكسم” عقب قيام الأخيرة بحملة اعتقالات طالت ستة شبان من درعا البلد، أثناء تواجدهم في حي المطار بدرعا المحطة، أمس، و جرى تسليمهم لفرع الأمن العسكري بدرعا.

وأشارت المصادر أن “النظام نشر العديد من الحواجز العسكرية الجديدة على مدخل حي طريق السد ومناطق متفرّقة من مدينة درعا على خلفية الأحداث الأخيرة فيها”.

الجدير ذكره أن محافظة درعا تشهد عمليات اغتيال مستهدفة مدنيين وعسكريين وعناصر تسويات دون معرفة الجهة المنفذة، مع عدم قدرة النظام على تحقيق الاستقرار في المنطقة بعد أكثر من عامين من السيطرة عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى