سياسي محلي

ألمانيا تحقق بقضية طبيب سوري متهم بارتكاب جرائم ضد الأنسانية في سوريا

 

ألمانيا تحقق بقضية طبيب سوري متهم بارتكاب جرائم ضد الأنسانية في سوريا

 

أجرت السلطات الألمانية تحقيقا في شأن طبيب سوري لاجئ مقيم في ألمانيا يُشتبه بارتكابه جرائم ضد الإنسانية في حمص، وفق ما أوردت مجلة “دير شبيغل”، اليوم.

وذكرت المجلة أن الطبيب “حافظ أ.” الذي يعمل في مستشفى أحد المنتجعات الصحية بولاية هيسن يشتبه في أنه ضرب وعذّب وأساء معالجة مصابين معارضين للنظام في المستشفى العسكري في مدينة حمص، حيث وصل “حافظ أ.” إلى ألمانيا في أيار عام 2015.

وأجرت التحقيق إلى جانب “دير شبيغل” شبكة الجزيرة القطرية، واستند التحقيق إلى إفادات أربعة أشخاص بينهم الطبيبان السابقان في المستشفى العسكري، مايز الغجر ومحمد وهبه.

حيث نفلت المجلة عن شاهدين آخرين خسرا أحد أفراد عائلتيهما تحت التعذيب، لكن الطبيب المعني نفى بشدة هذه الاتّهامات، مؤكدا أن الاتهامات قادمة من “افتراءات من أوساط إسلامية متطرفة”.

وذكرت المجلة أن زميليه السابقين يرويان أنه تباهى بإجراء عملية جراحية لمعارض مصاب من دون تخدير، كما أنه سكب الكحول فوق العضو التناسلي لمعارض داخل سيارة إسعاف وأضرم فيه النار.

ونقلت المجلة إفادة أخرى فقد انهال في تشرين الأول من 2011 بالضرب على شاب مصاب بالصرع وأجبره على إقحام حذاء في فمه، إضافة إلى العديد من الجرائم و الانتهاكات الأخرى.

وتعمل المحكمة العليا في ولاية “راينلاند بفالتس” الألمانية على محاكمة ضابطين في استخبارات النظام السوري أنور الرسلان واياد الغريب المتهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية أيضا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى