ميدانية

حصيلة الانتهاكات في درعا منذ بداية شهر أيار الجاري

شاهد – خاص

عادت محافظة درعا إلى واجهة الأحداث والانتهاكات من جديد، وسط حالة من الفلتان الأمني، حيث بلغ عدد الاغتيالات 5 أشخاص وحالات اعتقال بحق مدنيين.

وأفادت مصادر محلية لوكالة شاهد، أن “عبد الباسط موسى عللوه” (60 عاماً) قتل، بتاريخ 2 أيار بانفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قوات النظام بدرعا البلد.

وبتاريخ 3 أيار الجاري قُتل الشاب ” عبد الرحمن فيصل الجاموس” من مدينة داعل بريف درعا الأوسط، برصاص مجهولين أمام منزله في المدينة.

وفي 4 أيار تم العثور على جثة الشاب “يزن جادو أبو حسون” مقتولاً بعدة طلقات نارية، على الطريق الواصل بين بلدتي المسيفرة – الكرك شرقي درعا.

وأضافت المصادر بأنه عثر على جثة الشاب “سالم علي الرفاعي” المنحدر من بلدة أم ولد، مقتولاً على الطريق الزراعي الواصل لقرية جبيب، شرق درعا في 5 أيار.

وقضى الشاب “محمود مجيد الرحيل” من أبناء مدينة إنخل في ريف درعا الشمالي تحت التعذيب في سجون الأسد بعد اعتقال دام ثلاثة أيام بتاريخ 7 أيار.

وفي سياق آخر اعتقلت قوة أمنية تتبع لقوات الأسد الشاب “حسن جروان المسالمة”، بتاريخ 6 أيار، في حي السحاري بدرعا المحطة.

واحتجاجًا على ذلك، أضرم عدة شبان النيران على الطريق الواصل بين أحياء درعا البلد ودرعا المحطة “نزلة المحطة” لعدة ساعات مطالبين بالإفراج عن المسالمة.

وتشهد محافظة درعا، حملات اغتيال وتفجير عبوات تستهدف عسكريين وعناصر مصالحات، وسط انفلات أمني وعسكري في المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى