سياسي دولي

دول أوربية تدعو لمحاسبة النظام في مجلس الأمن ومقاطعة صينية _ روسية

 

دول أوربية تدعو لمحاسبة النظام في مجلس الأمن ومقاطعة صينية _ روسية

 

دعت 6 دول أوربية أعضاء بمجلس الأمن إلى محاسبة أركان النظام السوري المتورطين في استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين، في حين قاطعت كل من روسيا والصين الاجتماع.

وأصدرت الدول الست في مجلس الأمن ،الثلاثاء، بياناً أيدت فيه بشكل كامل نتائج التقرير الأول لفريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الذي حمّل نظام الأسد المسؤولية عن هجوم اللطامنة عام 2017.

ووقع على البيان كل من بريطانيا وألمانيا وفرنسا وبلجيكا وإستونيا وبولندا، في حين قاطع الاجتماع كل من روسيا والصين معتبرتان أن الاجتماع “غير مقبول” لأن الاجتماع ليس علنياً.

وذكر البيان أنه “يجب تحديد المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية ومساءلتهم عن هذه الأعمال الشائنة”.

وأضاف أن “استخدام أي شخص الأسلحة الكيميائية في أي مكان وفي أي وقت وتحت أي ظرف هو انتهاك للقانون الدولي، ويمكن أن يرقى إلى أخطر الجرائم الدولية، جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية”.

وشددوا أنه “لا يمكن أن يفلت من العقاب على هذه الأعمال الرهيبة، والأمر متروك الآن للمجتمع الدولي للنظر في التقرير، واتخاذ الإجراءات المناسبة”.

وجدّد السفراء الستة التزام بلدانهم دعم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في جهودها الرامية إلى تنفيذ قرار الدول الأطراف، الصادر في حزيران 2018، بشأن وضع ترتيبات لتحديد مرتكبي استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

الجدير ذكره أن تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيماوية الصادر بداية شهر نيسان الماضي أكّد مسؤولية النظام السوري عن استهداف مدينة اللطامنة شمال حماة بالسلاح الكيماوي في آذار 2017، وأنه تسبب بإصابة نحو 100 مدني وأضرار في الأراضي الزراعية ونفوق عدد من الحيوانات.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى