محلية

انقطاع مياه الشرب منذ ثلاثة أعوام شرق الرقة وقسد تسرق معدات من محطة الضخ

خاص شاهد

خاص ـ شاهد

يعاني أهالي قرى الجديدات (28 ألف نسمة) شرق الرقة من انقطاع مياه الشرب عن قراهم منذ ثلاثة أعوام، بسبب إهمال قسد لإصلاح محطة الضخ في المنطقة، وسرقتها للمعدات اللازمة لإعادة التأهيل.

وقال أحد الموظفين في مجلس الرقة المدني التابع لقسد لـ”شاهد”، طلب عدم ذكر هويته، إن إهمال المجلس لواجباته في إصلاح أعطال محطة المياه في الجديدات، هو السبب وراء معاناة الأهالي من عدم توفر مياه الشرب.

ونوه أن المجلس يبرر إهماله بالتيار الكهربائي الذي يصل إلى المحطة بقدرة 320 فولط، بينما تبلغ الاستطاعة التي تعمل عليها المحركات 400 فولط، مفنداً ادعاءات المجلس بأن منظمة أكتد قدمت لوحات ومحركات ومنظمات كهربائية للمحطة عام 2019، إلا أن قسد “سرقتها ونقلتها إلى جهة غير معلومة بحجة عدم فاعليتها”.

وقال أحد سكان قرية جديدة كحيط (40 كم) شرق الرقة لـ”شاهد”، “باتت مياه الشرب والري حلماً، فمنذ الحرب على المنطقة، لم تعد تصلنا المياه، رغم مطالبتنا لقسد بإصلاح المحطة دون أي استجابة لمطالبنا”.

كما أكد أحد سكان قرية خس هبال (45 كم) شرق الرقة، لـ”شاهد”، أن قسد لا تريد إيجاد حل لمشكلة المحطة، و”منذ ثلاثة أعوام نشتري المياه من الصهاريج، وبات سعر البرميل 500 ليرة”، وأن المياه تصل إلى القرية مرة كل 10 أيام ولكنها لا تصل إلى الخزانات.

وأوضح أحد مزارعي القرية أنهم يضطرون للاعتماد الكلي على مياه الأمطار في الزراعة، حيث باتت الزراعات كلها بعلية بدل أن تكون مروية، نظراً لصعوبة استجرار مياه الري.

وتتحفظ شاهد على ذكر أسماء الشهود الواردة شهاداتهم، لأسباب أمنية تتعلق بسلامتهم المباشرة.

ويعاني سكان الرقة، الخاضعة تحت سيطرة قسد، من غياب كامل للخدمات مما حرمهم أبسط الحقوق، بالإضافة للتضييق عليهم والتمييز العنصري ضدهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى