محلية

هل ينتقل الخلاف من “رامي مخلوف” إلى “سامر الفوز” في سوريا

 

هل ينتقل الخلاف من “رامي مخلوف” إلى “سامر الفوز” في سوريا

 

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي أنباء حدوث خلافات بين “بشار الأسد” ورجل الأعمال السوري “سامر فوز” الذي كوّن ثروة طائلة أثناء الثورة السورية.

ونفى بدوره المكتب الإعلامي لـ “الفوز” الثلاثاء، مؤكدا أنه لم يلتق بشار الأسد خلال الفترة الأخيرة أو بحث ملفات الشركات الهاتفية الخلوية.

وأضاف أن “الأنباء التي تم ورودها محاولة “فتنوية” وتصريحات غير صحيحة”.

وحقق فوز ثروة من خلال صفقات القمح بين نظام الأسد وأكراد سوريين، ومن خلال مشاريع عقارية على أراض أخذت من أسرٍ فرَّت من الحرب، بحسب تقرير لصحيفة “تايمز” البريطانية.

وأدرجت الولايات المتحدة “سامر الفوز” ضمن الشخصيات في قائمة الحظر والمقاطعة، وتقدم أمريكا على زيادة العقوبات مع تطبيق قانون “قيصر” في الشهر القادم.

وشكّل النظام لجنة مكافحة غسيل الأموال التي ترأستها “أسماء الأخرس” زوجة بشار في عام 2019، وباشرت بالتحقيق مع 28 رجل أعمال، لجمع الأموال.

وسبق أن تدوالت العديد من الصحف المحلية والعالمية متحدثين عن تصفية حسابات تجري بين الأسد ومخلوف، وأدى الخلاف العميق بينهما إلى العديد من الإجراءات من قبل النظام، وكان أحدثها الحجز على أمواله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى