محلية

استشهاد امرأة من ديرالزور تحت التعذيب في معتقلات النظام

صورة تعبيرية

خاص ـ شاهد

استشهدت امرأة من بلدة القورية شرق ديرالزور، تحت التعذيب في معتقلات النظام، بعد اعتقال دام شهرين.

وقال مصدر طبي خاص لمراسل “شاهد”، إن زوج الضحية (ه .ن) تلقى اتصالاً هاتفياً من المحامي الموكل بقضية اعتقال زوجته، الاثنين، ليبلغه بوفاة زوجته ووجود الجثة في مشفى تشرين العسكري بدمشق، والتوجه لاستلامها.

وأضاف المصدر أن آثار التعذيب واضحة على جسد الضحية، ولكنّ إدارة المشفى أجبرته على التوقيع على وثائق تؤكد وفاة الزوجة بسبب أزمة قلبية.

وأوضح أن المرأة توجهت أواخر شهر شباط الماضي إلى إدارة الهجرة والجوازات بدمشق، لاستخراج أوراق لشقيقها المقيم في قطر من أجل زيارة سوريا، باعتباره مطلوب للخدمة الإلزامية، ليقوم عناصر من فرع المخابرات الجوية باعتقالها، بحجة أنها إجراءات روتينية.

ونوه أن زوج الضحية زار فرع المخابرات الجوية عدة مرات، وعيّن محامٍ للوقوف على قضية زوجته، دون الحصول على أية معلومات.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، وجود أكثر من 130 ألف شخصاً قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز الرسمية وغير الرسمية، منذ انطلاق الثورة عام 2011، تمارس بحقهم شتى أنواع الانتهاكات، ويستشهد الكثير منهم تحت التعذيب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى