سياسي محلي

الأمم المتحدة تكرر مخاوفها من تجاوز حقوق الإنسان في سوريا

كررت المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، الجمعة، مخاوفها من استمرار انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا وارتفاع عمليات القتل بحق المدنيين من جديد.

واعتبرت “ميشيل باشليه” المفوضة السامية في الأمم المتحدة أن الوضع المتدهور في سوريا هو “قنبلة موقوتة لا يجب تجاهلها”.

وأضافت أن مكتبها يتلقى بشكل يومي مزيد من التقارير عن عمليات تفجيرات في مناطق مأهولة بالسكان.

وأشارت إلى أن مكتب حقوق الإنسان وثق في شهر نيسان ما لا يقل عن 35 حالة وفاة بين المدنيين بسبب الهجمات التي استخدمت فيها أجهزة متفجرة.

ونوّهت إلى أنه منذ بداية آذار كان هناك ما مجموعه 33 هجوما بالعبوات الناسفة وقعت 26 منها في أحياء سكنية في حين ضربت سبع هجمات أخرى الأسواق.

وشددت المفوضية من أنه إذا استمرت الأنماط الحالية للانتهاكات والتجاوزات في الانتشار والتصاعد في سوريا، فإن هناك خطرا من أن تدخل البلاد في دوامة أخرى من العنف المتطرف والواسع النطاق الذي يرتكبه جميع أطراف النزاع دون عقاب.

وشهد سوق مدينة عفرين تفجير صهريج وقود مفخخ، بعملية إرهابية لقصد أدت لاستشهاد أكثر من 40 مدنياً، بينهم نساء وأطفال، ولاقى إدانات دولية واسعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى