إنسانية

تفشي مرض اللشمانيا شرق ديرالزور والإدارة الذاتية تتجاهل

الصورة منقولة

خاص ـ شاهد

تشهد عدة قرى وبلدات شرق ديرالزور تفشٍّ كبير لمرض اللشمانيا، خاصة بين الأطفال والنساء، وسط تجاهل الإدارة الذاتية التابعة لقسد وانعدام أية حملات صحية في المنطقة.

وقال مراسل “شاهد” نقلاً عن طبيب في المنطقة، وصل عدد الإصابات باللشمانيا إلى 13000 حالة في كل من الباغوز وهجين والشعفة والسوسة شرق ديرالزور، منذ بداية شهر شباط حتى نهاية نيسان المنصرم.

وسجلت قرية الباغوز نحو 700 إصابة، فيما سجلت هجين والشعفة والسوسة اكثر من 7000 إصابة، جلهم من الأطفال والنساء، في الفترة بين شهري شباط ونيسان، ووصفت نحو 70 حالة بالمتقدمة، ويجري علاجها في المراكز التخصصية في العاصمة دمشق، بسبب عدم قدرة المراكز الصحية في مناطق سيطرة قسد على علاجها، بحسب الطبيب.

وأضاف المراسل أن عدد الحالات المسجلة في شهر نيسان الماضي تجاوز 1900 حالة في المنطقة، وسط غياب لأية حملات صحية من قبل الإدارة الذاتية التابعة لإرهابيي قسد.

وأوضح أن جميع مناشدات الأهالي للهيئة الصحية في الإدارة الذاتية لتدارك الأمر قوبل بالتأجيل أو التبريرات حول عدم وجود موارد كافية أو تجهيز خطط صحية للمنطقة.

وتنشط ذبابة الرمل، الناقلة لمرض اللشمانيا، في هذا الوقت من العام تحديداً مع غياب وسائل الوقاية والتعقيم، وانتشار الجثث تحت أنقاض بلدة الباغوز، وعدم اتخاذ أية إجراءات من قسد لإزالتها ودفنها، بعد تسببها بانتشار العديد من الأمراض الجلدية في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى