محلية

النظام ينذر رامي مخلوف ثلاثة أيام لدفع 233 مليار رداً على تصريحاته

أنذرت الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد التابعة للنظام شركة “سيريتيل” المملوكة من قبل ابن خال الرئيس “رامي مخلوف”، بضرورة موافاتها بالجواب النهائي بموعد أقصاه 5 أيار الجار، لوضع آلية تسديد ضرائب بقدر 233.8 مليار ليرة سورية.

وبحسب بيان هيئة الاتصالات المنشور على وكالة الأنباء الرسمية للنظام “سانا” السبت، فإنها تؤكد على أن المبلغ مستحق للدولة وفقاً لوثائق واضحة، وتم حسابها بناء على لجان اختصاصية”.

وأضاف البيان بأن “هذه الأرقام تم حسابها على مرحلتين الأولى منذ عام 2015 حتى 2019، والثانية وفق الأرقام المتوقعة التي تقدمها كل شركة”.

وشدد على أن “الهيئة الناظمة ماضية في تحصيل الأموال العامة بكافة الطرق القانونية، رغم محاولات التشويش المتكررة على هذا العمل”، في إشارة إلى تصريحات رامي مخلوف الأخيرة.

وظهر “مخلوف” في فيديو على فيسبوك يشتكي لابن عمته بشار الأسد من كثرة الضرائب المفروضة على شركاته ويهدد باللجوء إلى القضاء.

وتداول الخبر العديد من الصحف المحلية والعالمية متحدثين عن تصفية حسابات تجري بين الأسد ومخلوف، وأدى الخلاف العميق بينهما إلى العديد من الإجراءات من قبل النظام، وكان أحدثها الحجز على أمواله.

وشكّل النظام لجنة مكافحة غسيل الأموال التي تترأسها “أسماء الأخرس” زوجة بشار في عام 2019، وباشرت بالتحقيق مع 28 رجل أعمال.

ويتحدث ناشطون سوريون عن امتلاك أسماء شركة “إيماتيل” للاتصالات والتي افتتحت بشكل رسمي بداية عام 2019، وتحاول أن تسقط الشركة المنافسة التي يمتلكها رامي مخلوف “سريتيل”.

ويعتبر مخلوف من أكبر رجال الأعمال التابعين للنظام السوري، واستفاد من صلة القرابة التي تربطه بالأسد في تشكيل ثروة كبيرة، وكان أحد أبرز “رموز الفساد” التي هاجمتها المظاهرات في سوريا بعد اندلاع الثورة بالبلاد في آذار 2011.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى