فيديو ميداني

بعد سرقة أموال الشعب السوري خلافات عائلية تظهر بين الأسد ومخلوف (فيديو)

نشر “رامي مخلوف” رجل الأعمال السوري وابن خال “بشار الأسد” مقطعاً مصوراً تحدث فيه عن خلافات مالية مع النظام بمبلغ قدره 120 مليار ليرة سورية.

وكشف مخلوف، الخميس، على حسابه الشخصي في فيسبوك، عن مطالبة النظام له بدفع ضرائب إضافية من شركة “سيرتيل” التي يتولى رئاسة مجلس إدارتها.

وأضاف أن “الضريبة الحالية تتراوح بين 120 مليار و130 مليار سوري، وأنها لا تتطابق مع بنود العقد بين الشركة والنظام، ولا تتناسب مع دخل ومصاريف الشركة”.

واشتكى قائلاً بأن “القرار يعتبر مجحفاً بحق الشركة التي تشغل أعداداً كبيرة من العاملين والمستثمرين منذ سنوات، وخاصة خلال السنوات العشر الأخيرة، وأن فرض الضريبة هدفها تدمير الشركة والإضرار بالمشتركين”.

وتؤكد معلومات صادرة عن وسائل إعلام روسية أن “بشار الأسد” فرض الإقامة الجبرية على ابن خاله، بعد توجيه اتهامات له باحتيال داخل البنك التجاري السوري، إلى جانب تهريب عشرات المليارات من الدولارات.

وأوضحت المصادر بأن لجنة مكافحة غسيل الأموال التي تترأسها أسماء الأسد، باشرت بالتحقيق مع 28 رجل أعمال، من بينهم ابن عم الأسد دريد الأسد، إلى جانب رجل الأعمال البارز محمد صابر حمشو وأحد أفراد عائلة جابر.

ويتحدث ناشطون سوريون عن امتلاك زوجة رأس النظام “أسماء الأخرس” شركة “إيماتيل” للاتصالات والتي افتتحت بشكل رسمي بداية عام 2019، وتحاول أن تسقط الشركة المنافسة التي يمتلكها رامي مخلوف “سريتيل”.

ويعتبر مخلوف من أكبر رجال الأعمال التابعين للنظام السوري، واستفاد من صلة القرابة التي تربطه بالأسد في تشكيل ثروة كبيرة، وكان أحد أبرز “رموز الفساد” التي هاجمتها المظاهرات في سوريا بعد اندلاع الثورة بالبلاد في آذار 2011.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى