إنسانية

انخفاض نسبة الاستجابة الإنسانية للمنظمات منذ بداية رمضان في إدلب

إحصائية منسقو الإستجابة

 

لاحظ فريق “منسقو استجابة سوريا” انخفاض نسبة الاستجابة الإنسانية للمنظمات العاملة في إدلب خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان.

ولخّص الفريق، الخميس، أسباب انخفاض الاستجابة، ورأى أنها تعود لضعف التمويل اللازم لهذا النوع من المشاريع، وتركيز المنظمات على مناطق معينة وتهميش الأخرى، وتداخل عمل المنظمات ضمن المناطق الأساسية فقط.

وأكد الفريق أن مناطق عودة المهجرين لم تشهد أي مشاريع حقيقية للمنظمات الإنسانية، على اعتبار تلك المناطق خطرة ولا يمكن العمل بها، بحسب “منسقو الاستجابة”.

وحدد منسقو الاستجابة نسبة الاستجابة الإنسانية في المنطقة، والتي بلغت 11.8% في القرى والبلدات التي تأوي المهجرين، و9.50% في المخيمات المنتظمة، و2.30% في المخيمات العشوائية، و1.10% في القرى والبلدات التي تشهد عودة المهجرين.

وتشهد قرى وبلدات ريف إدلب عودة بعض سكانها إليها بعد دخول وقف إطلاق النار خيز التنفيذ في 6 آذار الماضي، ويعاني العائدون من نقص في الاحتياجات الضرورية في ظل تدمير المراكز الصحية والبنى التحتية وكثير من المنازل والممتلكات الخاصة والعامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى