إنسانية

2125 شهيداً في الشمال السوري بعد عام من العمليات العسكرية

بيان منسقو الإستجابة

 

وثق فريق “منسقو استجابة سوريا”، الأربعاء، وضع الشمال السوري بعد عام كامل من العمليات العسكرية، منذ نيسان 2019 حتى نيسان 2020.

وأحصى منسقو الاستجابة استشهاد 2125 مدنياً، بينهم 597 طفلاً و35 عاملاً إنسانياً، خلال عام كامل من العمليات العسكرية لقوات النظام وحلفائه في شمال سوريا.

كما بلغ عدد المهجرين بعد ثلاث عمليات عسكرية متواصلة شهدتها المنطقة، 1.533.714 مهجراً نحو مخيمات على الحدود التركية أو إلى مناطق غصن الزيتون ونبع الفرات بريف حلب.

ووصل حجم الدمار الوسطي في البنى التحتية، 89% شملت الدمار الجزئي والكلي أو تغير السيطرة على الأرض، بواقع تدمير 214 منشأة تعليمية و84 منشأة طبية و113 منشأة خدمية و143 دار عبادة و36 فرناً و63 سوقاً شعبية و64 مركز دفاع مدني.

وبلغت النسبة الوسطية للدمار في الأحياء السكنية 97% شملت الدمار الجزئي والكلي وتغير السيطرة على الأرض.

وكانت منطقة خفض التصعيد شهدت ثلاث عمليات عسكرية خلال عام، بدأت الأولى في نيسان 2019 واستمرت حتى شهر آب من العام نفسه، وبدأت الثانية في تشرين الثاني 2019 واستمرت حتى بداية عام 2020، فيما بدأت الثالثة في كانون الثاني 2020 واستمرت حتى آذار 2020، بعد توقيع اتفاق تركي روسي يقضي بإيقاف إطلاق النار في شمال سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى