سياسي دولي

محكمة ألمانية تنهي الجلسة الثانية من محاكمة “أنور الرسلان”

 

محكمة ألمانية تنهي الجلسة الثانية من محاكمة “أنور الرسلان”

 

أنهت المحكمة العليا في ولاية “راينلاند بفالتس” الألمانية الجلسة الثانية لمحاكمة ضابطين في استخبارات النظام السوري أنور الرسلان واياد الغريب المتهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وقالت وكالة الأناضول التركية أن المحكمة اطلعت على لائحة الاتهامات التي اعدت بناء على أقوال الشهود وتضمنت تفاصيل تتعلق بوسائل التعذيب التي مارسها المتهمان في إحدى سجون الأسد، بحق المعارضين.

وذكرت الوكالة أن لائحة الإتهامات تتضمن للمتهمين دوراً في تعذيب المعتقلين باستخدام وسائل الصعق الكهربائي ووسائل أخرى بحق 4 ألاف معتقل أدت لوفاة العديد منهم في السجون.

وأشارت الوكالة أن عدد من الصحفيين والمستمعين حضرو الجلسة الثانية من اليوم الثاني للمحاكمة وشاهدوا الضابط أنور الرسلان.

وعقب الجلسة أكد محامي ألماني ويدعى ” باتريك كروكار” للصحفيين أن عملهم هو من أجل أن تأخذ العدالة مجراها وروى “كروكار” جانبا مما أعدّ في لائحة الاتهام حول فصول التعذيب الوحشية التي كانت تمارس داخل سجون الأسد.

ويواجه رسلان تهما بارتكاب جريمة ضد الإنسانية، ويتهمه القضاء الألماني بالمسؤولية عن مقتل 58 شخصا وتعذيب ما لا يقل عن أربعة آلاف آخرين من نيسان 2011 إلى أيلول 2012، في “فرع الخطيب” الأمني، الذي كان يديره في دمشق.

أما إياد الغريب قالت الأناضول، إنه يواجه تهما بالتواطؤ في جريمة ضد الإنسانية لمشاركته في توقيف متظاهرين ثم اقتيادهم إلى السجن بين الأول من أيلول و31 /تشرين الأول 2011.

وانشق رسلان، عن قوات النظام عام 2012، ليقوم بالفرار إلى ألمانيا ويطلب فيها اللجوء عام 2014.
وأظهرت نسخة مسربة من وثيقة الاتهامات، أن رسلان توجه عام 2015 إلى الشرطة الألمانية طالبا الحماية بدعوى خوفه من القتل على يد عملاء النظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى