إنسانية

تفشي أمراض جلدية بسبب انتشار الجثث في الباغوز شرق ديرالزور

 

تفشي أمراض جلدية بسبب انتشار الجثث في الباغوز شرق ديرالزور

خاص ـ شاهد

انتشر العديد من الأمراض الجلدية، خاصة عند الأطفال، بسبب وجود مئات الجثث في الباغوز شرق ديرالزور، وعدم استجابة قسد لنداءات الأهالي المطالبة بدفن الجثث.

وقال مراسل “شاهد”، تنتشر في بلدة الباغوز أمراض عدة، كالطفح الجلدي واللشمانيا، ووصلت حالات الإصابة بها نحو 9 آلاف إصابة في الباغوز والقرى والبلدات المحيطة بها، خاصة عند الأطفال، بسبب وجود مئات الجثث من مخلفات القصف لم تدفنها قسد حتى اليوم.

وأضاف أن الأهالي تقدموا بالعديد من الشكاوى إلى قيادة قسد ومجلس ديرالزور المدني لدفن الجثث الموجودة تحت أنقاض القصف، دون أية استجابة تذكر.

وأوضح المراسل أن الباغوز تحتوي على 800 جثة على الأقل، لم يتم دفنها، ولا يستطيع الأهالي دفنها بأنفسهم بسبب وجودها تحت الأنقاض، ما أدى لاستشراس الكلاب بعد أكلها من الجثث ومهاجمتها للأطفال بعد بدء عودتهم إلى بلدتهم عقب توقف العمليات العسكرية في المنطقة.

ونوه المراسل أن أهالي بلدة الباغوز يعانون من التهميش والأوضاع الإنسانية الصعبة، بالإضافة للعديد من حملات الدهم والاعتقال التي تشنها قسد دون معرفة الأسباب أو مصير المعتقلين.

وكانت قوات التحالف الدولي، قامت بحملة عسكرية عنيفة على بلدة الباغوز في أواخر 2018 لطرد داعش، واستخدمت فيها جميع الأسلحة، أدت لدمار كبير في البلدة، ومقتل مئات المدنيين دون توفير ممر آمن لهم للمغادرة قبل بدء المعركة، التي انتهت أواخر شهر آذار 2019 بطرد داعش من المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى