إنسانية

منظمات ومؤسسات صحية تطلق مبادرة الاستجابة الوطنية لجائحة “كورونا

أطلقت مؤسسات وهيئات ومنظمات عاملة في القطاع الطبي في المناطق المحررة بسوريا، الثلاثاء، مبادرة تأسيس فريق الاستجابة الوطنية لجائحة “كورونا.

وقال المؤسسون في بيان نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، إنهم مجموعة من المؤسسات والهيئات والوحدات ذات الطابع الرسمي والمدني، والمنظمات الحكومية وغير الحكومية، التي تعمل بشكل مباشر في القطاع الصحي ضمن مناطق شمال غرب وشرق سوريا.

ويضم وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة، ومديرية صحة إدلب وحلب ، وممثل مديريات الصحة في قطاع التنسيق الصحي، ومنسق وزارة الصحة التركية، الدفاع المدني السوري، وحدة التنسيق والدعم، وحدة دعم الاستقرار، وحدة المجالس المحلية، فريق لقاح سوريا، ونقابة الأطباء، بالإضافة إلى ست منظمات طبية سورية.

وأضاف البيان، أن الهدف من التشكيل تنسيق الجهود ومتابعة خطة الاستجابة الوطنية الخاصة بمكافحة فايروس كورونا، وتجنيد كافة الموارد البشرية والمادية.

وبين مؤسسو المبادرة، أنهم اتخذوا إجراءات تنظيمية وعملية، للتصدي للوباء وفق خطة العمل التي تم إعدادها من قبل فريق عمل سوريا، وبإشراف من منظمة الصحة العالمية .

ودعا المؤسسون المؤسسات الدولية والهيئات الرسمية والحكومية العالمية التعاون من أجل تجنيب الشمال السوري معاناة جديدة نظرا لحالة البنية التحية الصحية التي دمرها قصف النظام السوري وحلفائه، بالإضافة إلى “عقم التدخلات الدولية”، وضعف التمويل، وانشغال المجتمع الدولي بأزمة “كورونا”.

وأصدرت الحكومة السورية المؤقتة في وقت سابق قرارات عدة، كإجراءات احترازية من فايروس كرونا – كوفيد19 في مناطق شمال حلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى