محلية

الغوطة الشرقية عائلات تحت الحجر و تكتم حكومة النظام

الصورة تعبيرية

 

خاص – شاهد

ألزمت صحّة دمشق عائلة في بلدة النشابية بغوطة دمشق بالحجر مؤلفة من أربعة أشخاص بعد إصابة رب العائلة بفيروس كورونا المستجد.

وأفاد مراسل “شاهد” الاثنين، أنه تم حجر العائلة داخل المنزل في شارع البلدية، ووضع حرس من الشرطة أمام المنزل، مع انتشار أمني في المنطقة”.

وأضاف تم التأكد من إصابته بعد مراجعته للمركز الطبي في النشابية، وشعوره بضيق بالتنفس وارتفاع شديد بدرجات الحرارة وفقدان للوعي”.

وتابع المراسل أنه “تم نقل المصاب إلى مركز الحجر الصحي في مشفى المجتهد، وتبين أن العدوى انتقلت له من مكان عمله في عدرا الصناعية”.

ونوه إلى أن حكومة النظام تسجل حالات الوفاة بالكورونا على أنها نتيجة أمراض مزمنة كذات الرئة والفشل الكلوي، في حين يجري الضغط على الأهالي لدفن المتوفين مع التكتم تحت التهديد بالاعتقال.

وتتولى الأجهزة الأمنية المختلفة مراقبة مستجدات انتشار فيروس كورونا ومتابعة الإصابات المبلغ عنها، والإصابات المسجلة، مما أثار تخوف لدى المواطنين من التبليغ عن الإصابات حيث يعامل المصابون و ذووهم كالخارجين عن القانون بحسب المراسل.

الجدير ذكره أن وزارة الصحة في حكومة النظام أعلنت فقط عن 39 إصابة، بينهم 3 حالات وفاة بشكل رسمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى