محلية

توثيق 147 حالة اعتقال في عموم سوريا خلال نيسان الفائت

شاهد – متابعات
وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” ما لا يقل عن 147 حالة اعتقال تعسفي، في شهر نيسان/أبريل الماضي.

وأوضحت الشبكة أن من بين حالات الاعتقال طفل و19 سيدة، على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا، تحوَّل 109 منهم إلى مختفين قسرياً.

نظام الأسد اعتقل -بحسب التقرير- 56 بينهم طفل، و3 سيدات، تحول 52 منهم إلى مختفين قسرياً.

في حين احتجزت قسد 49 بينهم 1 سيدة، وتحول 32 منهم إلى مختفين قسرياً.

وأشار التقرير إلى أن الجيش الوطني احتجز 28، أما هيئة تحرير الشام فقد احتجزت 14، تحول 12 منهم إلى مختفين قسرياً.

ولفت التقرير إلى أن المحتجزين لدى نظام الأسد يتعرضون لأساليب تعذيب غاية في الوحشية والسادية، ويحتجزون ضمن ظروف صحية شبه معدومة، وتفتقر لأدنى شروط السلامة الصحية.

وأوضح أنَّ هذا تكتيك متبَّع من قبل النظام على نحو مقصود وواسع، بهدف تعذيب المعتقلين وجعلهم يصابون بشتى أنواع الأمراض، ثم يُهمل علاجهم بعدها على نحو مقصود أيضاً، وبالتالي يتألم المعتقل ويتعذب إلى أن يموت.

كما حذّر من ازدياد خطورة الوضع مع انتشار جائحة كوفيد – 19، مُشيراً إلى أنَّه في ظلِّ ظروف الاعتقال الوحشية في مراكز الاحتجاز، المواتية والمؤهلة لانتشار فيروس كورونا المستجد، فإنَّ ذلك يُهدِّد حياة قرابة 130 ألف شخص لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري لدى النظام بحسب قاعدة بيانات الشبكة السورية لحقوق الإنسان، ومن بينهم قرابة 3329 من العاملين قطاع الرعاية الصحي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى