محلية

ظريف يعتذر عن تصريحات مسربة حول “قاسـ.ـم سليماني”

شاهد – متابعات
اعتذر وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف”، يوم الأحد، عن تصريحات مسجلة تم تسريبها الأسبوع الماضي، تتعلق باستيائه من التدخل الواسع الذي كان يمارسه قاسم سليماني، في السياسة الخارجية للبلاد، بما في ذلك الشأن الدبلوماسي.

وقال ظريف في منشور على إنستغرام الأحد إنه يأمل أن تسامحه أسرة سليماني، وتابع “آمل أن يغفر لي عظماء إيران وجميع محبي الجنرال (سليماني) وخاصة عائلة سليماني الكبيرة”.

وأضاف “لو كنت أعرف أنه سيتم الإعلان عن جملة منها، لما أشرت إليها بالتأكيد كما كان من قبل”، وأشار ظريف إلى أنه لن يترشح للرئاسة في الانتخابات المقبلة.

كان موقع “إيران إنترناشونال” المعارض للنظام في إيران، نشر خلال الأسبوع الماضي تسجيلا تتجاوز مدته الثلاث ساعات، يُظهر استياء وزير الخارجية الإيراني، من قاسم سليماني.

وقال ظريف في التسجيل الصوتي: “كان سليماني يفرض شروطه عند ذهابي لأي تفاوض مع الآخرين بشأن سوريا، ولم أتمكن من إقناعه بطلباتي، مثلاً طلبت منه عدم استخدام الطيران المدني في سوريا لكنه رفض”.

وأثارت التصريحات المسربة انتقادات سياسيين ووسائل إعلام محافظين، حيث اعتبر رئيس مجلس الشورى، محمد باقر قاليباف، أن منتقدي سليماني يمارسون “لعبة سياسية، ويتسمون بالسذاجة”.

في حين اعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، أن التسريب الصوتي “تضمن مواقف شخصية، ومجتزأ من محادثة حكومية داخلية مدتها سبع ساعات، ولا يعكس بأي حال مستوى الاحترام والتعريفات التفصيلية”.

كما نقلت وكالة فارس عن النائب المحافظ، نصر الله بجمن فر، أن ظريف في تسجيله “يشكك بمسائل تندرج ضمن الخطوط الحمر للجمهورية الإسلامية التي يتولى فيها منصب وزير الخارجية”.

واغتيل قائد “فيلق القدس”، قاسم سليماني، بغارة أميركية في العراق مطلع العام 2020، في ضربة من العيار الثقيل لرجل إيران الأول في الدول العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى