محلية

تقرير: مقتل 58 شخصا في درعا خلال شهر نيسان

شاهد – متابعات
وثق “تجمع أحرار حوران” مقتل 58 شخصا، في محافظة درعا خلال شهر نيسان الفائت، حيث شهدت درعا ارتفاعاً ملحوظاً في عمليات الاعتقال والاغتيال وسط فوضى أمنيّة ازدادت وتيرتها منذ عقد اتفاق التسوية بين نظام الأسد وفصائل المعارضة برعاية روسيّة في تموز 2018.

وفي التفاصيل قال التجمع إنه وثق مقتل 20 من قوات الأسد: أربعة ضباط برتبة “ملازم”، وأربعة صف ضابط برتبة “مساعد أول”، و 10 مجنّدين، وواحد متطوع في الجمارك السورية، بالإضافة لمجند من أبناء محافظة درعا قُتل خارجها.

كما سجل شهر نيسان 29 عملية ومحاولة اغتيال أسفرت عن مقتل 20 شخصًا وإصابة 24 بجروح متفاوتة، ونجاة 6 آخرين من محاولات الاغتيال.

وعلى صعيد الاعتقالات، وثق التجمع 29 حالة اعتقال، بينهم فتاة، نفذتها قوات الأسد بحق أبناء محافظة درعا، خلال شهر نيسان، أُفرج عن 2 منهم خلال الشهر ذاته.

في حين تم توثيق 5 حالات اختطاف بينهم طفل، خلال شهر نيسان في محافظة درعا، قتل 3 منهم بعد اختطافهم، ولا يزال مصير اثنين مجهولاً.

وأشار التجمع إلى أنه سجّل 4 عمليات مداهمة لمنازل مدنيين، من قِبل الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري، خلال شهر نيسان، 3 منها نفذها جهاز المخابرات الجوية في مدينتي داعل والشيخ مسكين، وواحدة نفذها جهاز أمن الدولة في محيط مدينة الحارّة، في حين نصبت الفرقة 15 نقطة عسكرية جديدة بين بلدتي صيدا وأم المياذن شرقي درعا بقوام 25 عنصراً، إضافة إلى رفع السواتر الترابية وتعزيز المنطقة بالحواجز الإسمنتية، بهدف التضييق على أهالي المنطقة وتقطيع أوصال المدن والبلدات عن بعضها البعض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى