محلية

تشكيل خلية لاغتيال ناشطين وعناصر سابقين في الجيش الحر بـ #درعا

شاهد – متابعات
شكلت قوات الأسد خلية أمنية في محافظة درعا جنوبي سوريا بهدف اغتيال الناشطين والمقاتلين السابقين في الجيش الحر.

وكشفت مصادر إعلامية، عن تشكيل مكتب أمن الفرقة الرابعة خلية اغتيالات في ريفي درعا الشرقي والغربي، تستهدف الأشخاص الذين رفضوا الانضمام لقوات الأسد بعد التسوية.

وقام اللواء في قوات الأسد “علي محمود” بإعطاء أوامر لخلايا تتبع لمكتب أمن الفرقة الرابعة بتنفيذ تلك العمليات وبشكل موسع قبل الانتخابات الرئاسية.

ووفقاً للمصادر فإن تقارير أمنية وصلت إلى مكتب أمن الفرقة الرابعة تقول إن “عدداً من الأشخاص ينوون تعطيل عملية الانتخابات والخروج بمظاهرات رافضة لإجرائها”.

وأعطى العقيد “محمد عيسى” الذي يدير العمليات في درعا أوامر لتنفيذ اغتيالات في بلدة اليادودة، تستهدف معارضين لوجود الفرقة الرابعة، واتهام أي شخص يحاول معارضتها بانتمائه لتنظيم داعش .

وأصدر رئيس فرع الأمن العسكري لؤي العلي، أمراً لخلاياه لتنفيذ اغتيالات والقيام بتصفية أي معارض ينوي التظاهر أو استهداف أشخاص محسوبين على قوات الأسد، وفقاً لموقع تلفزيون سوريا.

تجدر الإشارة إلى أن محافظة درعا جنوبي سوريا شهدت، يوم الخميس الماضي، 6 عمليات اغتيال لعناصر سابقين في الجيش الحر، أدت إلى مقتل 5 منهم وإصابة آخر بجروح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى