محلية

الجيش الوطني يرد على تقرير منظمة أمريكية حول الحريات الدينية

شاهد – متابعات
نفى “الجيش الوطني السوري” الاتهامات بالاضهاد الديني الواردة في تقرير “اللجنة الأمريكية للحرية الدينية” ضد ممارساته في مناطق شمال سوريا، وتعريضه للأقليات الدينية من سريان وأرمن ومجتمعات مسيحية أخرى للخطر.

وغرد مدير إدارة التوجيه المعنوي في “الجيش الوطني”، حسن دغيم، الخميس، عبر تويتر“، إن الجيش الوطني ملتزم بخط الثورة السورية التي هي ثورة السوريين، وتهدف لهدم نظام الاستبداد والطائفية والفجور”.

وأكد على حماية الجيش الوطني لجميع مكونات الشعب السوري و”كرامتهم وحرياتهم الدينية والثقافية”، ونفى كل الاتهامات بالاضطهاد الديني، ووصفها بأنها “ذرائع للانحياز للتنظيمات الإرهابية”.

كانت اللجنة الأمريكية للحرية الدينية قالت في وقت سابق إن الأقليات الدينية لا تزال مهددة في جميع أنحاء سوريا، ونسب التقرير تدهور الحرية الدينية “جزئيًا”، إلى قمع هيئة “تحرير الشام” في محافظة إدلب، ودعم تركيا لفصائل المعارضة (الجيش الوطني).

وأشار إلى أن عددًا كبيرًا من الأقليات الدينية، فروا من ديارهم خلال الصراع في سوريا، ويشكل المسيحيون الآن 3.6% من البلاد، بانخفاض عن نسبة 10% في بداية الاحتجاجات.

يشار إلى أن التقرير الأمريكي، يأتي في ظل توتر بين أنقرة وواشنطن على خلفية تصريحات بايدن حول قضية الأرمن، وهو ما أدى لاستدعاء السفير الأمريكي في أنقرة، ديفيد ساترفيلد، لإبلاغه رفض أنقرة الشديد لتصريحات الرئيس الأمريكي جو بايدن حول أحداث 1915 ووصفه لها بـ”الإبادة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى