محلية

القتال يعود مجددا بين الرابعة وميليشيات إيران في السيدة زينب

شاهد – متابعات
ذكر موقع “صوت العاصمة” أن الاشتباكات عادت بين الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية في منطقة السيدة زينب، جنوبي العاصمة دمشق، خلال اليومين الماضيين، بعد خلاف دار بينهما على خلفية طرح ملف إعادة فتح الطرق.

وقال الموقع إن الاشتباكات بدأت مساء الثلاثاء، واستمرت حتى مساء أمس، الأربعاء بعد خلاف دار بين الرابعة والميليشيات الشيعية، على خلفية رفض الأخيرة إعادة فتح الطريق الواصلة بين منطقتي “حجيرة وببيلا”.

وأضاف أن الفرقة الرابعة حاولت إعادة فتح الطريق المذكورة، بعد تلقي عدة شكاوى من البلديات ومؤسسة النقل، حول ما ترتب عليهم من أعباء في النقل نتيجة إغلاق الطريق، إضافة للازدحام الذي شهدت المنطقة المحيطة بقصر المؤتمرات، حيث أُجبرت السيارات على الالتفاف حوله لدخول منطقة السيدة زينب والبلدات المجاورة.

وأشار إلى أن الاشتباكات بدأت في الطريق الواصلة بين “دوار حجيرة” و”السيدة زينب”، المعروف باسم “شارع العراقيين”، الذي يُعتبر التجمع الأكبر لعناصر الميليشيات العراقية وعائلاتهم.

وبحسب الموقع فإن الرابعة والميليشيات الشيعية استخدمت الأسلحة الثقيلة في اشتباكاتها، بما فيها مدافع 23 ملم، والدبابات التي تُحاصر المنطقة.

وتأتي الاشتباكات عقب “اتفاق مبدئي” عُقد بين الرابعة وقياديات الميليشيات في المنطقة، اتفق خلاله الطرفان على تهدئة الأوضاع لحين انتهاء موسم “الحج”، وإعادة فتح الطريق الرئيسية المؤدية إلى قصر المؤتمرات، دون إزالة السواتر الترابية التي أقيمت على طريق “حجيرة” العسكري، والمنطقة الخلفية باتجاه “البحدلية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى