محلية

العفو الدولية تنتقد قرار الدنمارك بحق اللاجئين السوريين

شاهد – متابعات
حذرت منظمة العفو الدولية من أن مئات السوريين ممن ألغت الدنمارك تصاريح إقامتهم، قد يواجهون التعذيب والاختفاء والاعتقال إذا أجبروا على العودة إلى بلادهم.

وقالت المنظمة إن دائرة الهجرة الدنماركية أبلغت ما لا يقل عن 380 لاجئاً، بما في ذلك الأطفال، أنه سيتعين عليهم العودة إلى سوريا باعتبار دمشق والمنطقة المحيطة بها آمنة للعودة.

وأشارت المنظمة في بيان لها يوم أمس الأربعاء إلى أن قرار السلطات الدنماركية ألغى وضع الحماية المؤقت وتصاريح الإقامة لهؤلاء اللاجئين.

وأضافت أن الكثير من اللاجئين لا يزالون ينتظرون البت في قضيتهم نهائياً في الاستئناف، مشيرة إلى أن الدنمارك جردت ما لا يقل عن 380 لاجئاً سورياً من تصاريح إقامتهم أو لم تجدد تصريح إقامتهم في دائرة الهجرة الدنماركية.

وتابعت: “إن عمليات الترحيل متوقفة حالياً بسبب عدم وجود علاقات دبلوماسية مع النظام، ومن المفترض أن يبقى اللاجئون المتضررون في مراكز العودة حتى استئناف الترحيل، أو حتى يقرروا العودة إلى سوريا طواعية”.

وختمت المنظمة بيانها بالإشارة إلى أن الاستنتاج الدنماركي بأن سوريا آمنة للعودة يتعارض مع تقييمات الخبراء الدوليين بشأن سوريا والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى