محلية

فاطميون الأفغانية تلجأ إلى تصنيع المخدرات محلياً شرقي حمص

شاهد – متابعات
عملت ميليشيا فاطميون الأفغانية التابعة للحرس الثوري الإيراني، مؤخرا، على تنشيط تجارة المواد المخدرة في مدينة تدمر شرقي حمص، عبر تصنيعها محلياً ضمن مقراتها.

وقالت شبكة “عين الفرات” المحلية، إنَّ الميليشيا استقدمت مكابس لصناعة الحبوب المخدرة إلى أحد مقراتها في حي الصناعية بمدينة تدمر، بهدف تصنيعها محليا.

وتستهدف الميليشيا من هذه الخطوة تخفيض أسعار المواد المخدرة بخفض تكلفة نقلها من مناطق أخرى مثل لبنان أو دير الزور، ما يساهم ببيعها بكميات أكبر ويسهل عملية نقلها إلى المحافظات مثل حلب ودمشق وحمص.

وتحتكر الميليشيا -وفقا للشبكة- تجارة الممنوعات في المنطقة وتعتمد في ترويجها على شبان من قبيلة العمور من أهالي المدينة.

في حين تعتمد على بعض المهربين لجلب المواد المخدرة من مدينة البوكمال، وتمرير المنتجات إلى المحافظات عبر مستفيدين من ضباط النظام وقادة ميليشيا الحرس الثوري.

وأوضحت الشبكة أن الميليشيا خفضت أسعار المواد المخدرة من 130 ألف ليرة إلى 80 ألفا لكل كيس يحتوي على 200 حبة من “الكبتاجون”.

كما تنشط الميليشيا ببيع مادة مخدرة أخرى تسمى بـ”الكريستال” ونظرا لسعرها المرتفع تقوم الميليشيا بتهريبها إلى محافظة دمشق ولا تبيعها في تدمر أو شرق سوريا، ويصل سعر الكيلو الواحد من المادة المخدرة إلى 6 مليون ليرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى