محلية

قوات الأسد تطلب من الدفاع الوطني في القامشلي تسليم السلاح حتى نهاية نيسان

شاهد – متابعات
ذكر موقع “تلفزيون سوريا” أن قوات الأسد أبلغت ميليشيا الدفاع الوطني داخل القامشلي بضرورة تسليم السلاح لقادتها المعنيين حتى نهاية هذا الشهر، دون معرفة إذا ما كان سيتم نقلهم أم فصلهم من الخدمة.

وأشار الى أن إخلاء ميليشيا الدفاع الوطني سيشمل أطراف حي حلكو وحي زنود ومحيط مطار القامشلي وفوج طرطب 54.

وينفذ النظام بهذا الإجراء مطالب قيادة القوات الروسية التي أبلغت قوات الأسد في مدينة القامشلي، بضرورة إبعاد ميليشيا الدفاع الوطني عن المربع الأمني في المدينة، وذلك عقب الخروقات المتكررة للهدنة الروسية الكردية.

إلى ذلك، أفاد الموقع أن حي طي في مدينة القامشلي شهد عودة تدريجية للأهالي منذ ساعات الصباح بعد سيطرة قسد على معظم الحي، عقب الاشتباكات العنيفة التي شهدتها المدينة خلال الأيام الماضية وكان آخرها منتصف ليلة أمس.

ولم يصمد اتفاق التهدئة بين قسد والدفاع الوطني في القامشلي سوى ساعات بعد تجددت الاشتباكات في المدينة، يوم الأحد، على الرغم من الإعلان عن “هدنة دائمة” بين الطرفين بوساطة روسية.

وأدى الاتفاق الموقع يوم الأحد بوساطة روسية أدى إلى احتفاظ قسد بالمواقع التي تقدمت إليها، ما يقلص من مساحة انتشار النظام داخل مدينة القامشلي.

وبدأ القتال بين الطرفين يوم الثلاثاء الماضي على خلفية قيام الدفاع الوطني بمهاجمة حاجز لميليشيا قسد رداً على اعتقال الأخيرة لأحد قياداته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى