محلية

حزب الله يقايض جثث قتلاه في الغوطة الشرقية بالمال أو إخراج معتقلين من سجون الأسد

شاهد – متابعات
تجري ميليشيا “حزب الله” اللبناني عمليات بحثٍ مكثّفة عن جثث عناصرها الذين قتلوا ودفنوا في الغوطة الشرقية بريف دمشق، خلال المعارك التي دارت في الغوطة بين عامي 2013 و2018.

وكشف موقع “تلفزيون سوريا”، أن الحزب يعقد اتفاقات مع مدنيي المنطقة لتسليم جثث قتلاه مقابل إخراج مجموعة مِن المعتقلين في سجون مخابرات “النظام”، أو الحصول على مقابل مادّي يترواح بين الـ 1800 دولار أميركي إلى 10 آلاف دولار لقاء الجثّة الواحدة.

وأوضح أن آلية البحث والعثور على جثث قتلى ميليشيا “حزب الله” تمر بعدة مراحل، تبدأ بتحديد مواقع المقابر التي دفن فيها القتلى، ويتم ذلك عبر وسيط ينسّق بين فريق البحث المكلّف وبين أشخاص من أبناء المنطقة وقادة عسكريين (مِن أصحاب التسويات) ممن شاركوا في معارك الغوطة ويعرفون مواقع الدفن.

وأشار الموقع إلى أن لدى الفريق المكلّف بالبحث من قبل “حزب الله” قوائم بأسماء وأعداد القتلى والمفقودين مِن ميليشيا “الحزب” وتواريخ دقيقة جداً تشير إلى زمن مقتلهم أو فقدانهم، وبأي معركةٍ ومكانٍ قتلوا أو فقدوا.

ويجري نبش مكان الجثة مهما كانت مدة الدفن، أو يحصل الفريق الأول عبر الأطباء المختصين التابعين له على عيّنة فقط مِن الجثة، وذلك حسب الاتفاق وعن طريق الوسطاء حصراً، وتُنقل العينات إلى مخابر التحليل في الضاحية الجنوبية بالعاصمة اللبنانية بيروت.

وبعد التأكّد والتحقّق مِن عينة الجثة ومطابقتها لبيانات الـ DNA التي تعود إلى صاحبها، تجري الخطوة الأخيرة والتي يعمل عليها فريق الوسطاء، وهي تسليم الجثّة إلى فريق “حزب الله”، مقابل تسليم العدد المحدّد مِن المعتقلين الذين اتُفق على الإفراج عنهم إلى فريق الفصائل وأهالي المنطقة، أو مقابل المبلغ المالي المتفق عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى