محلية

الدفاع المدني: 4 ملايين مدني في إدلب تحت تهديد العمليات العسكرية

شاهد – متابعات
حذرت منظمة الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء” من أن أربعة ملايين مدني في الشمال السوري، لا يزالون تحت تهديد استمرار العمليات العسكرية والقصف والنزوح.

وقالت المنظمة في بيان نشرته على موقعها الرسمي وذلك بمناسبة مرور عامين على بدء الحملة العسكرية لنظام الأسد وروسيا وإيران، على محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وأشارت المنظمة إلى أن تلك الحملة بدأت في 26 نيسان من عام 2019، وانتهت باتفاق لوقف إطلاق النار في 5 آذار عام 2020.

وأكدت أن ما خلفته الحملة من تدمير للبنية التحتية وتهجير أكثر من مليون ونصف مليون مدني، ستبقى آثاره لسنوات، مضيفة أن “أربعة ملايين مدني تحت تهديد استمرار العمليات العسكرية والقصف والنزوح”.

وشددت على أن الحل السياسي وفق قرار مجلس الأمن رقم 2254 هو الحل الوحيد للأزمة الإنسانية، ولتلبية التطلعات المشروعة لجميع السوريين وضمان السلام والاستقرار.

جدير بالذكر أن الحملة العسكرية في إدلب توقفت بعد اجتماع عقده الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين في موسكو، في 5 آذار 2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى