محلية

منظمة حقوقية تفند شرعية الانتخابات التي يشرف عليها النظام في سوريا

شاهد – متابعات
أورد تقرير صادر عن “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، اليوم الاثنين، ثمانية أسباب رئيسة متسلسلة رأى أنها تجعل من الانتخابات الرئاسية في سوريا فاقدة للشرعية، وغير ملزمة للشعب السوري.

وأهم الأسباب التي ذكرها التقرير أن الانتخابات تجري وفقًا للدستور السوري لعام 2012، الذي يعتبر فاقدًا للشرعية.

كما ألمح التقرير إلى انعدام التأثير الفعلي للسلطة القضائية، فالنظام السوري، متجسدًا في شخص بشار الأسد، يسيطر على “مجلس القضاء الأعلى”، والمحكمة الدستورية العليا.

وأشار إلى سيطرة السلطة التنفيذية، متجسدة في شخص رئيس الجمهورية، على السلطة التشريعية لمصلحة حزب واحد (حزب البعث) يرشح شخصًا واحدًا للانتخابات الرئاسية هو بشار الأسد.

كما أن بشار الأسد باعتباره القائد العام للجيش والقوات المسلحة بنص الدستور السوري، ضالع في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب بحق الشعب السوري ولا يمكن قبوله رئيسًا للشعب السوري، بل يجب أن تتم محاسبته.

وأكد التقرير أن إجراء الانتخابات الرئاسية في سوريا يخالف قراري مجلس الأمن رقم “2118” و”2254″.

وأضاف أن أكثر من نصف الشعب السوري مهجر، ولذلك فهو مجتمع غير جاهز لإجراء انتخابات رئاسية نزيهة ومحايدة، وختم أن نحو 37% من مساحة الدولة السورية خارج سيطرة نظام الأسد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى