سياسي محلي

معاذ الخطيب: مبادرتي للحل قائمة وتتضمن بقاء بشار الأسد لعام كامل

شاهد – متابعات
صرح الرئيس الأسبق للائتلاف السوري المعارض ورئيس حركة “سوريا الأم”، أحمد معاذ الخطيب، أن مبادرته للحل في سوريا ما تزال قائمة، معتبراً أنها الخطوة المثلى “لتجنيب البلد مزيدا من الانهيار”.

وأدلى الخطيب بهذه التصريحات، يوم الأحد، لـ”تلفزيون سوريا”، وقال إن الهدف من مبادرته للحل الذي يتضمن بقاء رئيس النظام خلال مرحلة انتقالية لمدة عام، يتمثّل في “تجنّب البلد المزيد من الانهيار، وفي نهاية تلك المرحلة سيرحل النظام” على حد قوله.

كما أكّد أن مبادرته عُرضت على الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلا أنه رفض الإجابة عن سؤال حول رأي بوتين بالمبادرة، مكتفياً بالقول إن موقف الأخير كان “إيجابياً” نوعاً ما.

ودافع الخطيب عن موقفه إزاء الانتقادات التي وجّهت له بسبب لقاءاته مع القيادات الروسية، مشيراً إلى أنه كان صريحاً في لقاءاته مع مختلف الأطراف الدولية بهدف الوصول إلى حل يسهم في وقف النزيف السوري، سواء مع الروس أو غيرهم، دون أن يوقّع على اتفاق أو خطّة ضد مصلحة السوريين “على عكس بعض ممثلي المعارضة الذين يلتقون مع جميع الأطراف الدولية ويتفقون معهم من تحت الطاولة”.

وقال “تلفزيون سوريا” إن الخطيب يعد من أبرز المعارضين السوريين الذين حاولت موسكو إشراكهم في الانتخابات، حيث التقى به الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط والبلدان الأفريقية، ميخائيل بوغدانوف، في مكان إقامته بالعاصمة القطرية الدوحة، في أواخر حزيران 2020.

إلا أن الخطيب أعلن رفضه الترشح، وقال إنه لا يمكن أن يشارك في مثل هذه الانتخابات واصفاً بأنها “لا تتعدى كونها لعبة سياسة دولية وإقليمية لمنح الشرعية لنظام الأسد”، داعياً السوريين سواء داخل البلاد أو خارجها إلى عدم المشاركة في تلك الانتخابات.

يشار إلى أن الخطيب شغل منصب رئيس الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة عام 2012 قبل أن يستقيل من منصبه في الـ 14 من آذار 2013.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى