محلية

مسؤول تركي يتفقد الأعمال الإغاثية في إدلب

شاهد – متابعات
أجرى رئيس الشؤون الدينية التركي، علي أرباش، زيارة إلى مخيمات الأيتام في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، واطلع على سير الأعمال الإغاثية والأنشطة التعليمية في المنطقة.

وذكرت رئاسة الشؤون الدينية في بيان، يوم أمس الأحد، أن أرباش أجرى زيارة إلى محافظة إدلب لتفقد أعمال المساعدات الإنسانية والأنشطة التعليمية.

وأوضح البيان أن أرباش اطلع على معلومات حول الأنشطة المقامة بالمنطقة في مكتب تنسيق تابع لوقف الديانة التركي في منطقة باب الهوى، ثم زار مدرسة عباد الرحمن للأيتام والثانوية الشرعية في الدانا.

وبحسب “وكالة الأناضول” التركية، فإن أرباش التقى مع طلاب الثانوية الشرعية وتبادل أطراف الحديث معهم، ثم وزع الهدايا والألعاب للأطفال.

وأشارت الوكالة إلى أن أرباش زار متجر الخير التابع لوقف الديانة في مدينة الدانا، والمخصص لتوزيع الملابس على المحتاجين، والتقى مع العاملين فيها.

ومن ثم انتقل إلى المكتبة الوحيدة في المنطقة والمركز الثقافي التابع للوقف التركي الذي يقيم دورات تعليم اللغة والتعليم المهني.

وأضافت أن أرباش اطلع على معلومات من مسؤولي المكتبة والمركز الثقافي حول الدورات المقدمة، ومن ثم التقى بالطلاب الذين يتعلمون اللغة التركية والإنكليزية والدورات المهنية.

وأيضاً، زار أرباش قرية حزرة شمال إدلب للاطلاع على سير عمليات بناء منازل الطوب المخصصة للنازحين، ومدرسة عمار بن ياسر للتعليم الابتدائي والمتوسط في بلدة دير حسان.

بعد ذلك زار أرباش مخيم زمزم للأيتام الذي تعيش فيه 92 أرملة و295 يتيماً، ومخيم الإيمان للأيتام الذي يضم 111 أماً و335 يتيماً، وشاهد عروضاً للأطفال ثم قدم لهم الهدايا والألعاب.

وأعرب أرباش في كلمة له عن شكره للشعب التركي على مساهمته في دعم المحتاجين ولجهود وقف الديانة التركي والمنظمات المدنية التركية على وقوفهم الدائم إلى جانب المظلومين والمضطهدين.

وأكد أن تركيا تعمل على الوقوف إلى جانب الفقراء والمحتاجين والمضطهدين والضحايا قدر المستطاع في جميع أنحاء العالم.

وأشار إلى أن وقف الديانة التركي يواصل نشاطاته في إدلب وجرابلس والباب ويسعى للوصول إلى كل مظلوم في سوريا، ويقدم وجبات الإفطار في 149 دولة حول العالم، إضافة إلى أنشطة تعليمية وتدريبية وإنسانية.

تجدر الإشارة إلى أن المنطقة الحدودية مع تركيا تضم مئات المخيمات المكتظة بالنازحين والذين يتجاوز عددهم المليون شخص، يعيشون ظروفاً معيشية سيئة للغاية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى