محلية

خارجية الأسد تلفق مزاعم جديدة حول قطع المياه عن الحسكة

شاهد – متابعات
دعت خارجية نظام الأسد ممثلي منظمات أممية في سوريا بالتحرك العاجل لوقف مازعمت أنه تصعيد تركي في محافظة الحسكة ويتمثل بقطع المياه عنها.

واستدعى نائب وزير خارجية النظام بشار الجعفري فجر الأحد ممثلي ‏المنسق المقيم للأمم المتحدة ووكالات الأمم المتحدة العاملة في سوريا وممثل اللجنة ‏الدولية للصليب الأحمر في سوريا، و”أطلعهم على خطورة الأمر وطلب منهم ‏التحرك العاجل لدى رؤسائهم في نيويورك وجنيف لوقف التصعيد التركي ‏غير المبرر تجاه المواطنين السوريين في محافظة الحسكة”، بحسب سانا.

وتزعم خارجية النظام، أن تركيا والفصائل المقربة منها قطعت المياه مجددا من محطة علوك عن المدينة وضواحيها لأكثر من ‌‏16 يوما على التوالي عن أكثر من مليون سوري.

كانت محطة مياه علوك توقفت مؤخرا ليومين بسبب انقطاع التغذية الكهربائية نتيجة حريق اندلع في محطة كهرباء الدرباسية.

وبداية العام الحالي عادت محطة مياه “علوك” في مدينة رأس العين شمالي الحسكة، للعمل، وذلك بعد انقطاع دام 6 أيام، إثر انقطاع التيار الكهربائي عنها من مدينة الدرباسية.

وفي 18 كانون الثاني/يناير الجاري قطعت “قسد” التيار الكهربائي عن محطة “علوك” ما أدى لتوقفها عن ضخ المياه بشكل كلي، حيث ترغب “قسد” بتحميل الجيش الوطني السوري الذي يشرف على المحطة، مسؤولية توقف ضخ المياه عن محافظة الحسكة.

وفي وقت سابق من تشرين الثاني الماضي توقفت محطة علوك عن العمل لنفس السبب، لتعود مجددا إلى ضخ المياه في الـ 17 من كانون الأول الماضي.

وتعد المحطة الواقعة تحت سيطرة الحيش الوطني في مدينة رأس العين، المصدر الوحيد للمياه في محافظة الحسكة، وهي بحاجة للتيار الكهربائي القادم من الدرباسية التي تخضع لسلطة “قسد” لمواصلة عملية ضخ المياه.

وفي العام 2019 دخلت قوات الجيش الوطني عبر عملية “نبع السلام” المشتركة مع الجيش الوطني، إلى مدينة رأس العين، وذلك بعد طرد قوات “قسد” منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى