محلية

البحرة ينتقد انتخابات الرئاسة ويعتبر اللجنة الدستورية ساحة المعركة

شاهد – متابعات
قال رئيس وفد المعارضة السورية في اللجنة الدستورية، “هادي البحرة”، اليوم الأحد، إن الانتخابات الرئاسية التي يزمع بشار الأسد خوضها منتصف أيار المقبل تعد “انتخابات لا شرعية ولا قيمة لها”.

ونقلت “شبكة بلدي نيوز” المعارضة، عن “البحرة”، أن “أي انتخابات تجري قبل التطبيق الكامل والصارم لقرار مجلس الأمن رقم 2254، هي انتخابات لا شرعية ولا قيمة لها، فهي ستعمق المأساة الإنسانية التي يواجهها السوريون وتطيل أمدها، وستؤدي إلى المزيد من العقوبات، وهي إمعانا وتأكيدا من النظام على عدم وجود أي نوايا أو إرادة للانخراط الإيجابي في العملية السياسية”.

واعتبر البحرة أن تكرار ما حصل في عام 2012، حين فصّل النظام دستور على مقاسه، ثم أجرى انتخابات عام 2014 كما أجرى انتخابات ما يسمى بمجلس الشعب العام الماضي، يثبت صحة وجود أي نوايا للانخراط بالعملية السياسية، مشيرا إلى أن “كل تلك الاجراءات ستؤدي للمزيد من المعاناة وإطالة أمد المأساة الإنسانية، والمزيد من عدم الاستقرار مما سيعرض ما تبقى من وطننا إلى المزيد من الدمار والتشتت”.

وحول دور اللجنة الدستورية من تلك الانتخابات، قال “البحرة”، “إن النظام السوري يسعى بكل ما يملك من جهد، للتملص وإنهاء أعمال اللجنة الدستورية، بهدف القضاء على قرار مجلس الأمن رقم 2254، ونظرا لكون الظروف الدولية لا تسمح له بذلك، فهو يسعى لتعطيل أعمال اللجنة ودفع قوى الثورة والمعارضة لتجميدها او الانسحاب منها، لذلك لا يمكن لنا أن نمنحه ذلك على طبق من فضة، كما لا يمكننا أن نسمح له ولمن يدعمه أن يستمر بتعطيل اللجنة عن تنفيذ ولايتها ومهامها”.

وأضاف البحرة، أن “المعركة حاليا هي معركة سياسية، تصب فيها جهودنا في المسارات الرديفة وهي المسار الدبلوماسي والمسار الاقتصادي، والمسار القانوني، و”اللجنة الدستورية” هي الساحة الرئيسة فيها حاليا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى