محلية

نظام الأسد يعترف باستهداف ناقلة نفط إيرانية بالقرب من بانياس

شاهد – متابعات
اعترف نظام الأسد باستهداف ناقلة نفط إيرانية، كانت تفرغ حمولتها في مصب النفط في بانياس، حيث عبّرت وزارة النفط التابعة للنظام عن اعتقادها بأنه تم استهداف الناقلة من خلال طائرة مسيرة من اتجاه المياه الإقليمية اللبنانية.

وقالت الوزارة في بيان نشرته على صفحتها الرسمية في “فيسبوك”، إن فرق الإطفاء سيطرت على الحريق الذي اندلع في أحد خزانات النفط في الناقلة، دون أن تأتي على ذكر أي خسائر في الأرواح أو الأضرار المالية التي نجمت عن الحريق.

بدورها قالت “قناة العالم” الإيرانية، إن الناقلة التي تعرضت لهجوم، هي واحدة من ثلاث ناقلات إيرانية وصلت مؤخراً إلى ميناء بانياس النفطي.

وكانت وسائل إعلام إيرانية نفت استهداف السفينة الإيرانية والذي وقع يوم السبت، وقالت وكالة “تسنيم” للأنباء الإيرانية، إن الأنباء المتداولة بشأن الهجوم على ناقلة النفط الإيرانية قبالة ميناء بانياس السوري “غير صحيحة”.

وتدحض عملية الاستهداف المزاعم التي اطلقتها روسيا مؤخرا حول إنشاء غرفة عمليات “روسية إيرانية سورية”، وفق آلية تنص على مرافقة سفن حربية روسية لناقلات النفط الإيرانية القادمة إلى سوريا، فور وصولها إلى البوابة المتوسطية لقناة السويس، وحتى وصولها إلى المياه الإقليمية السورية، بهدف حمايتها من القرصنة أو أي استهداف ذي طبيعة مختلفة.

ويرجح أن الخطوة الروسية تأتي ضمن سياق الصراع بين واشنطن وموسكو لاسيما بعد حث أعضاء في الكونغرس الأميركي، إدارة الرئيس جو بايدن، على وضع استراتيجية واضحة في سوريا بأسرع وقت ممكن، وتطبيق بنود “قانون قيصر” بحزم لتصعيد الضغط على نظام الأسد وحلفائه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى