محلية

إيران تقتحم قرية جنوبي حلب وتقتل طفلين وتعتقل العشرات

شاهد – متابعات
اقتحمت الميليشيات الإيرانية، أمس السبت، قرية عسان جنوب شرق حلب، وقتلت طفلين واعتقلت 28 شخصا على خلفية هجوم شنَّه مجهولون استهدف مقرها في بلدة الوضيحي جنوبي حلب، وأسفر عن مقتل عدد من العناصر اللبنانيين التابعين للميليشيات الإيرانية.

ونشرت شبكة “عين الفرات” المحلية، مقطع فيديو مسرب للحظة اقتحام الميليشيات لقرية عسان وصوراً تظهر البيوت المحترقة.

ونقلت الشبكة عن مصدر خاص أنَّ عناصر مجهولي التبعية أطلقوا، قذيفة “آر بي جي” على مقر الميليشيات الإيرانية في بلدة الوضيحي، ما أدى لمقتل عنصرين لبنانيين من الميليشيات.

وعقب الهجوم، قررت الميليشيات اقتحام قرية عسان بذريعة أنَّ الهجوم كان من جهتها، حيث بدأت الميليشيات عدوانها على القرية بإطلاق النار بشكل كثيف على بيوت المدنيين تبعه حملة اعتقالات طالت 28 مدنياً بينهم كبار بالسن للتحقيق معهم.

وأضافت أنَّ الميليشيات أطلقت النار على الطفل، فريد الشامي (12 عاماً)، أثناء محاولته الهروب خوفاً منهم متسببةً بمقتله، كما أحرقت 3 منازل للمدنيين ما أدى لموت الطفلة هدى (5 سنوات) داخل أحد البيوت المحترقة.

*خطة مدبرة
سبق أن قتل شخصان من قرية عسان بعد استهداف الميليشيات الإيرانية القرية، بقذيفتين صاروخيتين طالت إحداها منزل الشيخ “أبو خولة” مؤذن مسجد القرية، ما أدى لمقتل ابنه وزوجته.

وتحاول الميليشيات المتواجدة في بلدة الوضيحي بشكل يومي إخافة الأهالي وإرهابهم، في قرى عسان وعبطين القريبتين من الوضيحي، وذلك لدفعهم إلى ترك بيوتهم.

ولتحقيق هذه الخطة، تطلق الميليشيا، مساء كل يوم، عشرات القنابل الصوتية على منازل المدنيين في القرى المذكورة، وهذه القنابل شديدة الانفجار وتصدر صوتاً مرتفعاً، في محاولة مستمرة من الميليشيات للاستيلاء على البيوت وتحويلها لمقرات عسكرية أو مخابئ لبعض القادة.

عمليات الاستيلاء ممتلكات المدنيين، زادت في الفترة الأخيرة. كما وسعت الميليشيات عملياتها لتشمل الأراضي الزراعية والبيوت والمستودعات وحتى قرى بأكملها، تحت ذرائع مختلفة كمحاربة الإرهابيين أو معارضة النظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى