محلية

وسائل إعلام إيرانية: الصاروخ الذي سقط بالقرب من مفاعل ديمونة ليس طائشاً

شاهد – متابعات
أشارت وسائل إعلام إيرانية إلى أن صاروخ أرض – جو الذي انطلق من سوريا، وسقط في منطقة النقب، داخل “الأراضي الإسرائيلية”، ليس طائشا كما صرحت إسرائيل.

وجاء في تقرير لوكالة “رجا نيوز” الإيرانية، أنه وفقا للمعلومات من منطقة إطلاق الصاروخ في سوريا، فقد أطلق الصاروخ من داخل الأراضي السورية على بعد 200 كيلومتر من مفاعل ديمونة الإسرائيلي، وإنه هجوم يعتقد أنه نفذ باستخدام صاروخ “فاتح 110” دقيق الإصابة، والذي يصل مداه 300 كيلومتر.

وذكرت الوكالة أن صاروخ “فاتح 110″، هو صاروخ باليستي “أرض-أرض” يعمل بالوقود الصلب، ومزود برأس حربي قابل للانفصال، وقالت إن إطلاقه من مسافة 200 كيلومتر من المفاعل، وسقوطه بعد المفاعل، والمدى الذي يتمتع به الصاروخ (300كم) يعني أنه قادر على طي مسافة أبعد من المنطقة التي سقط فيها، وأكدت أن احتمال سقوط الصاروخ بسبب عطل فني أو بسب نفاذ الوقود أمر غير وارد.

وأضافت الوكالة أن استخدام صاروخ “فاتح” يبعث برسالة واضحة إلى إسرائيل بأن عدم إصابة الصاروخ بالمفاعل النووي الإسرائيلي، ليس بسبب عدم قدرته على إصابة الهدف، إنما لدواع إنسانية، في إشارة إلى تجنب أي تسرب نووي.

وشن الطيران الحربي الإسرائيلي غارات جوية على مواقع لنظام الأسد، فجر اليوم الخميس، وذلك بعد سقوط صاروخ على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الصاروخ السوري كان أُطلق باتجاه طائرات إسرائيلية خلال ضربة سابقة، وإنه تجاوز هدفه، ووصل إلى منطقة ديمونا. وأضاف أن الصاروخ السوري “الطائش” كان من طراز “إس.إيه-5″، وأنه واحد من صواريخ أُطلقت على طائرات الجيش الإسرائيلي، مؤكداً أنه المفاعل لم يصب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى