سياسي دولي

رسالة من المجلس السوري – البريطاني إلى حكومة المملكة المتحدة تخص انتخابات الأسد

شاهد – متابعات
أرسل المجلس السوري – البريطاني رسالة إلى عدة شخصيات بريطانية رفيعة المستوى تنديدًا بالانتخابات الرئاسية السورية التي سيجريها النظام في أيار المقبل، حيث أدانت الرسالة الانتخابات ”الزائفة واللاشرعية”.

الرسالة التي تم إرسالها الأربعاء ناشدت كلًا من وزير الخارجية البريطانية، دومينيك راب، وممثل الدولة لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، جيمس كليفرلي، بإجراء انتخابات رئاسية شفافة وشرعية وديمقراطية في سوريا، والتي لا يمكن تحقيقها إلا تحت إشراف الأمم المتحدة ووفقًا لقرار مجلس الأمن رقم “2254”.

وقالت إن “إجراء انتخابات حرة ونزيهة وفقًا لدستور جديد تحت إشراف الأمم المتحدة، على النحو المتوخى في قرار مجلس الأمن رقم 2254 ، يبدو بعيد المنال”.

وكشفت رسالة المجلس عن مطالبة وزراء الظل في المملكة المتحدة لحكومتهم في الثاني من كانون الأول 2020، عقب اجتماع جرى مع المجلس السوري البريطاني، بتوضيح موقفها بشأن الانتخابات السورية وما الذي يتم فعله لضمان عدم تمكن المرشحين للانتخابات من استخدام العملية الانتخابية من أجل إضفاء الشرعية على الجرائم التي وقعت أثناء النزاع”.

وفي الختام طالبت الرسالة الحكومة البريطانية بألا تدخر جهدًا في إدانة الانتخابات الرئاسية المقبلة من خلال إصدار بيان رسمي يوضح بوضوح موقف المملكة المتحدة منها، والضغط على النظام السوري وحلفائه للالتزام بالمشاركة الجادة والهادفة في العملية السياسية التي تدعمها الأمم المتحدة، بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 2254.

وأعلن مجلس الشعب التابع للنظام عن تقدم رأس النظام بشار الأسد بطلب ترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة المقرر إجرائها في 26 أيار المقبل.

كما تقدم خلال الأيام الثلاثة الماضية 5 مرشحين آخرين لانتخابات الرئاسة، وهم عبد الله سلوم عبد الله، ومحمد فراس ياسين رجوح وفاتن علي نهار، ومهند نديم شعبان، ومحمد موفق صوان.

وجميع الأسماء الأخرى المرشحة للانتخابات شخصيات مغمورة وغير معروفة لدى الشعب السوري، كما أنها لا تملك أي رصيد شعبي، الأمر الذي يؤكد أن بشار الأسد سيفوز بفارق كبير كما حدث في عام 2014.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى