محلية

الائتلاف الوطني ينعى المعارض والكاتب البارز ميشيل كيلو

شاهد – متابعات
نعى الائتلاف الوطني السوري، اليوم الاثنين، المعارض والكاتب الكبير ميشيل كيلو، الذي فارق الحياة اليوم في أحد مشافي فرنسا بعد صراع مع المرض إثر إصابته بفيروس كورونا.

وجاء في بيان الائتلاف “ببالغ الأسى والحزن ينعى الائتلاف الأستاذ الكبير والسياسي والمناضل والمفكر ميشيل كيلو، الذي وافاه الأجل اليوم بعد صراع مع المرض”.

وأضاف البيان “اليوم تواجه سوريا خسارة كبيرة برحيل هذه القامة الإنسانية والفكرية والنضالية التي يصعب تعويضها”.

ولد ميشيل كيلو في اللاذقية عام 1940، وتلقى تعليمه في مدينته، وشارك في “ربيع دمشق” عام 2000.

وانتسب لـ“الحزب الشيوعي السوري” كما ترأس اتحاد “الديمقراطيين السوريين”، و كان عضوًا في “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة” قبل أن يتركه عام 2016.

تعرض للاعتقال أكثر من مرة: في سبعينيات القرن الماضي لعدة أشهر، ثم في عام 2006، بتهمة “نشر أخبار كاذبة وإضعاف الشعور القومي” وأُفرج عنه عام 2009.

وقبيل وفاته كتب ميشيل كيلو كلمات مخاطبا الشعب السوري قائلا “إلى الشعب السوري الذي أعتز به وأنتمي إليه، إلى شابات سوريا وشبابها، أمل المستقبل، هذه نصائح صادرة من قلبي وعن تجربتي، وعن أملي بمستقبل أفضل لكل السوريين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى