محلية

“فاطميون” تنشئ مقر ضخم بالقرب من معامل الدفاع جنوب حلب

شاهد – متابعات
تعمل ميليشيا “فاطميون” الافغانية على إنشاء مقر ضخم بالقرب من معامل الدفاع، في مدينة السفيرة جنوب شرق حلب.

وقالت “شبكة عين الفرات” المحلية، إن المقر يتم التعامل معه بنوع من السرية لدرجة أنَّ عناصر الميليشيات الإيرانية يمنع عليهم دخول المقر دون امتلاك مهمة شخصية من قائد الميليشيات الإيرانية بحلب وريفها، الحاج جواد الغفاري.

ويضم المقر حتى الآن نحو 35 عنصراً وآليات حفر ثقيلة تعمل بشكل يومي على حفر الأنفاق والخنادق ومخازن الأسلحة والغرف تحت الأرض للحماية من غارات الطيران، ويتم إخراج التراب من مواقع الحفر إلى محيط المقر لرفع السواتر.

وألمحت الشبكة إلى أن الميليشيا تعمل على نقل شحنات الأسلحة من مقرات الميليشيات الإيرانية نحو المقر الجديد عبر سيارة عسكرية “زيل” تدخل المقر بشكل يومي وعلى متنها ذخائر وأسلحة ثقيلة وشحنات صواريخ قريبة ومتوسطة المدى.

كما أكدت الشبكة أنها رصدت حاجزا جديدا للميليشيا بالقرب من مقرها الجديد ويضم الحاجز أكثر من 15 عنصراً من شيعة الهزارة الأفغان المدربين في معسكرات إيران، و مهمتهم حماية المقر ضمن اختصاصاتهم المتنوعة ما بين القنص ومتابعة كاميرات المراقبة التي جرى تثبيتها حديثاً على الحاجز والتعامل مع الأجهزة الإلكترونية التي يعتقد أن تكون مخصصة للتشويش.

وتنتشر ميليشيا “فاطميون” في عدة مواقع من الأراضي السورية ضمن مناطق نفوذ نظام الأسد، وهي ميليشيا أفغانية موالية لإيران، تأسست في العام 2014، وتتألف من أكثر من 3000 مقاتل من الطائفة الشيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى