سياسي دولي

بعد الضغوطات.. موسكو تنقل “نافالني” من السجن إلى المشفى

شاهد – متابعات
قررت موسكو نقل المعارض الروسي أليكسي نافالني من السجن إلى المشفى، بعد أن اعتبرت إدارة السجون الروسية أن وضعه الصحي أصبح “مرضيا”، وذلك عشية دخول الإضراب عن الطعام الذي أعلنه معارض بوتن الأشهر، أسبوعه الثالث.

وتواجه موسكو ضغوطا أمريكية وأوروبية على خلفية اعتقال نافالني. ويوم الأحد قال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، إن الولايات المتحدة سترد وستكون هناك “عواقب” غير محددة إذا مات نافالني في السجن الروسي.

كما قال الرئيس الأميركي جو بايدن، السبت، إن المعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني، المريض والمضرب عن الطعام، يعيش وضعاً “غير عادل على الإطلاق”.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن بايدن قوله رداً على سؤال في شأن تدهور حال نافالني، إن هذا “غير عادل على الإطلاق”.

وبداية آذار الماضي فرضت واشنطن، عقوبات على 7 مسؤولين في الحكومة الروسية، على خلفية تسميم نافالني في شهر آب الماضي.

وسبق أن قال مسؤول حكومي أميركي رفيع للإعلام الأميركي إن “جهاز الاستخبارات يتيقن بثقة عالية أن ضباط جهاز الأمن الفيدرالي الروسي استخدموا غاز الأعصاب المعروف باسم “نوفيتشوك”، لتسميم زعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني في الـ 20 من آب 2020”.

وأضرب المعارض الرئيسي للكرملين عن الطعام في 31 آذار الفائت، احتجاجاً على ظروف احتجازه السيئة، واتهم إدارة السجن بمنعه من الوصول إلى طبيب وأدوية بعد إصابته بانزلاق غضروفي مزدوج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى